EN
  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2009

خسارة ليبيا وتعادل الكويت فوز "متواضع" للجزائر.. وتعادل "ظالم" لمصر

غزال ساهم في فوز "الخضر

غزال ساهم في فوز "الخضر

لم تطمئن الجماهير الجزائرية أو المصرية على منتخب بلادها بعد اكتفاء "الخضر" بفوز ضعيف على بنين، وتعادل "الفراعنة" مع منتخب غانا بصعوبة بالغة، في يوم ممتلئ بالمباريات الودية.

لم تطمئن الجماهير الجزائرية أو المصرية على منتخب بلادها بعد اكتفاء "الخضر" بفوز ضعيف على بنين، وتعادل "الفراعنة" مع منتخب غانا بصعوبة بالغة، في يوم ممتلئ بالمباريات الودية.

واكتفى منتخب الجزائر -الذي ينافس مصر على بطاقة التأهل لكأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا- بتسجيل هدفين في الشوط الأول أمام منتخب بنين المتواضع، قبل أن تتلقى شباكه هدفا في اللحظات الأخيرة من اللقاء.

وأحرز عبد القادر غزال هدف "الخضر" الأول في الدقيقة 35، وأضاف زميله كمال جيلاس الهدف الثاني في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، فيما سجل جونسون هدف بنين في الدقيقة 86.

وشهدت المباراة قيام جماهير الجزائر بإطلاق صافرات الاستهجان ضد لاعبي الفريق؛ بسبب تواضع مستواهم خاصة في الشوط الثاني.

وكان لزهر الحاج عيسى نجم وفاق سطيف من أكثر اللاعبين الذين تعرضوا لهتافات الجماهير، خاصة بعدما أهدر فرصة سهلة، لكن البعض يرى أن مشاركة اللاعب في الدوري الجزائري هي السبب الأول في ذلك الأمر، بسبب الحساسية الموجودة بين جماهير الفرق المختلفة.

ويأتي هذا العرض المتوسط ليثير شكوك الجماهير حول فرص منتخب البلاد في تحقيق "الحلم" بالظهور في المونديال في العام القادم.

ولم يكن حال مصر أفضل كثيرا؛ إذ تعادلت بصعوبة مع غانا 2-2 في مباراة أقيمت على استاد القاهرة الدولي، رغم أن بطل إفريقيا سجل هدفا واحدا فقط في الدقائق الأخيرة، فيما احتسب الحكم الليبي هدفا آخر غير صحيح على الإطلاق.

وانتهى الشوط الأول من مباراة مصر مع "النجوم السوداء" بتقدم أصحاب الأرض بهدف سجله الحكم باسم محمد شوقي، الذي ظهر مع منتخب بلاده للمرة الأولى بشكله الجديد الذي يشبه ملامح "جحا" من تسديدة قوية.

لكن الإعادة التلفزيونية أظهرت بوضوح أن الكرة اصطدمت بالعارضة وارتدت إلى داخل الملعب، وليس داخل المرمى، لينتهي هذا الشوط بهدف غير صحيح.

ويتحمل مساعد الحكم مسؤولية الهدف، بعدما أشار باحتساب الهدف، لكن الجدير بالذكر أن هذا الحكم منع محمد زيدان من أكثر من انفراد باحتساب تسللات غير صحيحة على الإطلاق.

وهذه المباراة هي الأولى لزيدان منذ كأس الأمم الإفريقية 2008، كما أنها شهدت الظهور الأول لمحمد بركات منذ أكثر من عامين.

ونجح منتخب غانا في التعادل في الدقيقة 50 بركلة جزاء مثيرة للجدل احتسبها الحكم بداعي لمسة يد ضد هاني سعيد، ونجح ستيفن أبياه قائد غانا في تحويلها إلى داخل شباك عصام الحضري.

ووضع برنس تاجو منتخب غانا في المقدمة في الدقيقة 77، بعدما استغل خطأ فادحا من الحضري عقب فشل حارس مرمى سيون السويسري في الإمساك بتسديدة ضعيفة من أبياه.

ونجح البديل عماد متعب -الذي يتعرض لانتقادات لاذعة في اتحاد جدة السعودي- في إدراك التعادل في الدقيقة 84، بعدما روض ببراعة كرة عرضية، قبل أن يسدد كرة أرضية متقنة في شباك المنتخب الزائر.

وهذه المباراة ستكون الأخيرة لمنتخب مصر قبل خوض أول جولة بالمرحلة الأخيرة من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم أمام زامبيا في التاسع والعشرين من مارس/آذار.

وخسرت ليبيا أمام أوروجواي بنتيجة 3-1 في طرابلس، في إطار استعداداتها لنهائيات كأس الأمم الإفريقية للاعبين المحليين في ساحل العاج بعد نحو عشرة أيام.

وأحرز سيباستيان إيجورين هدف التقدم لمنتخب أوروجواي في الدقيفة 13، وأدرك محمد الصناني هدف التعادل في الدقيقة 31، ومنح أسامة الفزاني التقدم لأصحاب الأرض في الدقيقة 58.

لكن خورخي مارتينيز تعادل لمنتخب أوروجواي في الدقيقة 70، وسجل ألفارو بارجان هدف الفوز للمنتخب الزائر، بعد أربع دقائق.

واستقبلت شباك منتخب الكويت هدفا من أذربيجان في الدقيقة الأولى، قبل أن يسجل فهد الأنصاري هدف التعادل لتنتهي المباراة بالتعادل بهدف لمثله.