EN
  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2010

تفوق 3/2 وصعّب موقفه في العودة فوز غير مطمئن للاتحاد السوري على كاظمة الكويتي

الاتحاد عبر كاظمة بصعوبة

الاتحاد عبر كاظمة بصعوبة

حقق الاتحاد السوري فوزا غير مطمئن على كاظمة الكويتي 3-2 في مباراة الذهاب من الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الأسيوي مساء اليوم الأربعاء في دمشق ليصعب من موقفه في مباراة العودة التي تقام في الكويت الأربعاء المقبل؛ حيث يحتاج الفريق الكويتي للفوز بهدف يتيم للعبور لنصف النهائي.

  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2010

تفوق 3/2 وصعّب موقفه في العودة فوز غير مطمئن للاتحاد السوري على كاظمة الكويتي

حقق الاتحاد السوري فوزا غير مطمئن على كاظمة الكويتي 3-2 في مباراة الذهاب من الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الأسيوي مساء اليوم الأربعاء في دمشق ليصعب من موقفه في مباراة العودة التي تقام في الكويت الأربعاء المقبل؛ حيث يحتاج الفريق الكويتي للفوز بهدف يتيم للعبور لنصف النهائي.

سجل للاتحاد عبد القادر دكة من ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة من نهاية الشهر الأول ومحمد غباش في الدقيقة 63 وصلاح شحرور في الدقيقة 90، بينما سجل لكاظمة عبدالله الظفيري في الدقيقة 75 وفرج لهيب في الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدلا من الوقت الضائع.

جاءت البداية حذرة بشكل مبالغ من جانب الفريقين، ثم كانت أول محاولة في الدقيقة 15 من الكاميروني جودي لاعب الاتحاد تصدى لها شهاب كنكوني.

واستمر ضغط الاتحاد لكن دون خطورة مباشرة حتى الدقيقة 45، عندما ارتكب أوبينا خطأ ساذجا عندما خاشن أحد مهاجمي الاتحاد دون كرة، فكانت البطاقة الحمراء وركلة الجزاء، ترجمها دكة إلى هدف الاتحاد الأول.

وفي الشوط الثاني، واصل الاتحاد ضغطه، مستغلا النقص العددي في صفوف كاظمة، وتصدى كنكوني لأكثر من كرة لجودي وحاج محمد حتى الدقيقة 63 التي شهدت هدفا رائعا للاتحاد لمهاجمه الشاب محمد هباش، الذي سدد من خارج المنطقة في المقص الأيسر لمرمى كاظمة.

ورد كاظمة -في الدقيقة 75- مقلصا الفارق من كرة رفعها فرج لهيب داخل المنطقة، وتابعها الظفيري بعيدا عن متناول حارس الاتحاد.

وحملت الدقيقة الأخيرة هدفا اتحاديا ثالثا، بكرة أرسلها رضوان قلعجي من الجهة اليمنى إلى داخل منطقة الجزاء، فطار لها المدافع المتقدم صلاح شحرور وأرسلها أكروباتية بقدمه اليمنى في المقص الأيمن.

لم ييأس كاظمة ورد بهجوم سريع أسفر عن ركلة حرة خارج المنطقة نفذها بإتقان فرج لهيب في الزاوية اليمنى مقلصا الفارق.