EN
  • تاريخ النشر: 29 أغسطس, 2010

بالدوري الإنجليزي فوز صعب لليفربول وسندرلاند "المحمدي"

المحمدي شارك بفعالية في تحقيق الفوز

المحمدي شارك بفعالية في تحقيق الفوز

حقق ليفربول فوزا صعبا على ضيفه وست بروميتش ألبيون بهدف نظيف، وخسر مانشستر سيتي في الدقيقة الأخيرة أمام مضيفه سندرلاند بالنتيجة ذاتها يوم الأحد في المرحلة الثالثة من الدوري الإنجليزي.

  • تاريخ النشر: 29 أغسطس, 2010

بالدوري الإنجليزي فوز صعب لليفربول وسندرلاند "المحمدي"

حقق ليفربول فوزا صعبا على ضيفه وست بروميتش ألبيون بهدف نظيف، وخسر مانشستر سيتي في الدقيقة الأخيرة أمام مضيفه سندرلاند بالنتيجة ذاتها يوم الأحد في المرحلة الثالثة من الدوري الإنجليزي.

في المباراة الأولى، وعلى ملعب أنفيلد وأمام أكثر من 41 ألف متفرج، استعصت شباك الضيوف على ليفربول في الشوط الأول، على رغم المحاولات الجدية والجريئة التي قام بها القائد ستيفن جيرارد والإسباني فرناندو توريس والهولندي ديرك كاوت والصربي ميلان بوفانوفيتش والبرازيلي لوكاس.

في المقابل، اكتفى الفريق الزائر بإبعاد الكرات عن أماكن الخطر والقيام بهجمات مرتدة لم تشكل خطورة كبيرة وواضحة على مرمى الدولي الإسباني خوسيه رينا الذي تدخل عدة مرات.

وفي الشوط الثاني، انتظر ليفربول أكثر من 20 دقيقة لافتتاح التسجيل، بعد ركلة حرة لعبها كاوت إلى توريس الذي أطلقها بيمناه قذيفة لا ترد من خارج المنطقة في أسفل الزاوية اليسرى لمرمى سكوت كارسون في الدقيقة الـ 66.

ولم يستطيع أيّ من الفريقين تبديل النتيجة في الدقائق الـ25 الأخيرة من زمن اللقاء، خصوصا أن الضيف فقد خدمات جيمس موريسون في آخر 4 دقائق لطرده بالحمراء.

وفي المباراة الثانية، عجز مانشستر سيتي الذي حقق فوزا كبيرا على ليفربول في المرحلة السابقة (3-صفرعن هز شباك مضيفه القوي أيضًا طوال 90 دقيقة، فدفع الثمن في الوقت المحتسب بدلا من الوقت الضائع، بعدما ارتكب ميكاه ريتشاردز خطأ في المنطقة المحرمة ضد دارن بنت، فاحتسبت ركلة جزاء نفذها الأخير بنجاح (90+2) من المباراة التي شارك فيها المصري أحمد المحمدي جناح ساندرلاند.

وفي مباراة ثالثة، على ملعب ريبوك ستاديوم، تعادل بولتون مع ضيفه برمنجهام 2-2. افتتح روجر جونسون التسجيل للضيوف بتسديدة يمينية من داخل المنطقة، بعد تمريرة من الجهة اليسرى، عكسها الاسكتلندي جيمس ماكفادن إلى كاميرون جيروم عند نقطة الجزاء ومنه إلى جونسون مستفيدا من الأخطاء الدفاعية.

وتعرض بولتون لضربة مؤلمة، تمثلت بطرد حارسه الفنلندي يوسي ياسكيلاينن لاعتدائه على جونسون، فخرج معه البلغاري مارتن بتروف ليترك مكانه للحارس البديل المجري آدم بوجدان.

وفي الدقائق الأولى من الشوط الثاني، عزز بولتون تقدمه بعدما تلقى جيروم كرة في الجهة اليمنى، فظنه الجميع في موقف تسلل، فأسقطها برأسه إلى زميله كريج جاردنر الذي تابعها على دفعتين في الشباك هدفا، بعد تدخل أحد المدافعين.

وتعمد جونسون دفع أحد اللاعبين في المنطقة المحرمة، عندما ارتقى لقطع الكرة، فاحتسبت ركلة جزاء نفذها كيفن ديفيس بنجاح وقلص الفارق.

وأدرك روبي بلايك التعادل من ركلة حرة مباشرة تسبب بها باري فيرجسون، إثر عرقلته جاري كاهيل، نفذها بلايك في أسفل الزاوية اليسرى لمرمى الحارس الدولي الإنجليزي بن فوستر.

وكاد بولتون يخطف النقاط الثلاث في الدقائق الأخيرة من اللقاء التي سيطر على مجرياتها تماما، بيد أن الحظ عانده وارتضى بالتعادل بعشرة لاعبين.