EN
  • تاريخ النشر: 25 أبريل, 2010

مباريات الذهاب لدور الـ16 فوز شبيبة القبائل والإسماعيلي في دوري إفريقيا

الإسماعيلي عاد بفوز مهم على الهلال في الخرطوم

الإسماعيلي عاد بفوز مهم على الهلال في الخرطوم

حقق شبيبة القبائل الجزائري فوزا مطمئن على ضيفه بيترو أتلتيكو الأنجولي بنتيجة (2-0)، فيما خسر الهلال السوداني وسط جماهيره في أم درمان أمام الإسماعيلي المصري (0-1) مساء الأحد، ضمن منافسات مباريات الذهاب لدور الـ16 في دوري أبطال إفريقيا لموسم.

  • تاريخ النشر: 25 أبريل, 2010

مباريات الذهاب لدور الـ16 فوز شبيبة القبائل والإسماعيلي في دوري إفريقيا

حقق شبيبة القبائل الجزائري فوزا مطمئن على ضيفه بيترو أتلتيكو الأنجولي بنتيجة (2-0)، فيما خسر الهلال السوداني وسط جماهيره في أم درمان أمام الإسماعيلي المصري (0-1) مساء الأحد، ضمن منافسات مباريات الذهاب لدور الـ16 في دوري أبطال إفريقيا لموسم.

واجه الشبيبة صعوبات كبيرة في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي، فأصحاب الأرض لم يجدوا وسيلة فعالة لهز شباك أتلتيكو الذي صمد دفاعه أمام المحاولات المتكررة للفريق الجزائري، الباحث عن الفوز في المباراة المقامة على ملعبه (1 نوفمبرقبل السفر إلى أنجولا في لقاء الإياب.

نجح نجار سعد في فك شفرة دفاع أتلتيكو في الدقيقة الـ(50)، بتسجيله الهدف الأول لصالح الشبيبة، وحاول أصحاب الأرض تسجيل الثاني لتأكيد الفوز، ولتجنب أي مفاجآت غير سارة من قبل لاعبي النادي الأنجولي الطامحين لإدراك التعادل.

وبعدما ظلت أنفاس جماهير الشبيبة محبوسة طوال الشوط الثاني، أضاف عودية محمد أمين الهدف الثاني في الدقيقة الـ(89) لأصحاب الأرض، لتصبح مهمة أتلتيكو صعبة في لقاء الإياب، لأنه سيكون مطالبا بالفوز بفارق الثلاث أهداف للتأهل لدور الثمانية (المجموعات).

وفي المباراة الثانية في العاصمة السودانية الخرطوم، نجح الإسماعيلي في تحقيق فوز مهم على حساب مضيفه الهلال بهدف نظيف، لتصبح حظوظ "الدراويش" كبيرة في الصعود للدور التالي، قبل مباراة الإياب التي تجمع الفريقين في الإسماعيلية يوم الأحد 9 مايو/أيار.

أهدر الهلال الكثير من الفرص الخطيرة أمام مرمى الإسماعيلي بسبب الاستعجال وتألق الحارس المصري عصام الحضري، وعاقب الإسماعيلي أصحاب الأرض على إهدارهم للهجمات، بتسجيل الهدف الوحيد في الدقيقة الـ(45)، من ضربة رأسية بعيدا عن الرقابة الدفاعية، ليحول الكرة المرتدة من القائم إلى داخل الشباك.

لم ترق محاولات الهلال في الشوط الثاني للمستوى الخطير لإدراك التعادل، ماعدا الكرة العرضية التي أطلقها الزيمبابوي إدواردو سادومبا وتصدى لها الحضري قبل أن يلحق بها المهاجم مدثر كاريكا.

كما شكل اختراق الكونغولي بليز مبيلي في الدقيقة الـ(88)، هجمة خطيرة للهلال إلا أن الحضري تألق مجددا وأمسك بالكرة، وسط مطالبة بركلة جزاء لصالح أصحاب الأرض.