EN
  • تاريخ النشر: 20 فبراير, 2010

ميونخ يعود لصدارة الدوري الألماني مؤقتا فوز دورتموند "زيدان" وبوخوم يتعادل في غياب "يحيى"

زيدان لم يظهر بمستواه في مباراة هانوفر

زيدان لم يظهر بمستواه في مباراة هانوفر

حقق بورسيا دورتموند الذي يلعب له لاعب الوسط المصري محمد زيدان فوزا بأربعة أهداف مقابل هدف على ضيفه هانوفر، في الوقت تعادل فيه بوخوم بدون مدافعه عنتر يحيى أمام مضيفه ماينزه بدون أهداف، وعاد بايرن ميونخ لصدارة الدوري الألماني مؤقتا على رغم التعادل خارج أرضه مع نورنبيرج بهدف، وذلك مساء السبت ضمن منافسات الجولة الـ23.

  • تاريخ النشر: 20 فبراير, 2010

ميونخ يعود لصدارة الدوري الألماني مؤقتا فوز دورتموند "زيدان" وبوخوم يتعادل في غياب "يحيى"

حقق بورسيا دورتموند الذي يلعب له لاعب الوسط المصري محمد زيدان فوزا بأربعة أهداف مقابل هدف على ضيفه هانوفر، في الوقت تعادل فيه بوخوم بدون مدافعه عنتر يحيى أمام مضيفه ماينزه بدون أهداف، وعاد بايرن ميونخ لصدارة الدوري الألماني مؤقتا على رغم التعادل خارج أرضه مع نورنبيرج بهدف، وذلك مساء السبت ضمن منافسات الجولة الـ23.

رفع بايرن ميونخ رصيده إلى 49 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن باير ليفركوزن الذي يلعب الأحد أمام فيردر بريمن، أما دورتموند فظل خامسا بـ39 نقطة، بفارق نقطة عن هامبورج الرابع بـ40 نقطة، والذي تعادل مع آينراخت فرانكفورت بدون أهداف.

في المباراة الأولى، استعاد دورتموند توازنه بعد تلقيه ثلاث هزائم متتالية بالفوز على هانوفر بأربعة أهداف، سجلها الصربي نيفين سوبوتيتش (43)، وماريو ايجيمان (59 خطأ في مرمى فريقهوالباراجوياني نيلسون هايدو فالديز (77)، وكيفين جروسكروتز (88)، مقابل هدف للعاجي أرونا كوني (81).

لعب زيدان في صفوف دورتموند منذ بداية المباراة، إلى أن تم استبداله (62)، بعدما قدم أداء متوسطا خلال الشوط الأول.

في اللقاء الثاني، عاد بوخوم صاحب المرتبة الـ12 برصيد 26 نقطة للتعادلات مجددا بعدما كسر تلك القاعدة في الجولة السابقة بالفوز على هوفينهايم، وفشل في تلك الجولة في تسجيل أي هدف في شباك أصحاب الأرض ماينز، الذي يحتل المركز الثامن بـ32 نقطة.

ولم يشارك المدافع الجزائري عنتر يحيى في المباراة، بعدما ظل جليسا على مقاعد البدلاء طوال الـ90 دقيقة.

فيما وضع نورنبيرج -المهدد بالهبوط إلى الدرجة الثانية؛ لأنه يحتل المركز السابع عشر قبل الأخير- حدا لمسلسل انتصارات بايرن ميونخ التي بلغت تسعة على التوالي في الدوري، و13 تواليا في جميع المسابقات (ثلاثة في مسابقة دوري أبطال أوروبا وانتصار في مسابقة الكأس المحلي).

اعتقد الجميع أن فريق المدرب الهولندي لويس فان جال الذي غاب عنه مجددا نجمه الفرنسي فرانك ريبيري بسبب الإصابة، في طريقه لتحقيق فوزه الرابع عشر على التوالي بعدما تقدم عبر الشاب توماس مولر (38) بعد تمريرة من ماريو جوميز.

لكن التركي الأصل ايلكاي جوندوجان عادل النتيجة (54) بعدما تابع تسديدة زميله ايريك شوبو-موتينج، ثم فشل النادي البافاري في الوصول مجددا إلى شباك مضيفه ليكتفي بالتعادل السابع له هذا الموسم وفرط في نقطتين ثمينتين لمشواره نحو استعادة اللقب الذي حصل عليه فولفسبورج الموسم الماضي.

ولم تكن حال هامبورج الرابع أفضل من بايرن ميونيخ؛ حيث سقط بدوره في فخ التعادل مع ضيفه اينتراخت فرانكفورت بدون أهداف، ليفرط في نقطتين قد تكلفانه غاليا لأنه يتخلف حاليا بفارق خمس نقاط عن شالكه صاحب المركز الثالث الذي يتأهل صاحبه للمشاركة في الدور التمهيدي من مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وقد يصبح الفارق 8 نقاط في حال فوز فريق المدرب فيليكس ماجاث على فولفسبورج حامل اللقب يوم الأحد.

وبدوره عاد شتوتجارت إلى سكة الانتصارات سريعا ووضع خلفه تلقيه في المرحلة السابقة خسارته الأولى (أمام هامبورج 1-3) بقيادة مدربه السويسري كريستيان جروس الذي استلم الإشراف عليه في ديسمبر/كانون الأول، بفوزه الكاسح على مضيفه كولن بخمسة أهداف سجل أربعة منها البرازيلي كاكاو (13 و31 و38 و74) وأضاف الخامس الروسي بافل بوجربنياك (70)، مقابل هدف لكريستوفر شورتش (44).