EN
  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2011

بداية ناجحة للعرب في دور الـ 16 بأبطال أفريقيا فوز الترجي والوداد وتعادل الأهلي والمولودية

صورة أرشيفية من بطولة الموسم الماضي

صورة أرشيفية من بطولة الموسم الماضي

حققت الأندية العربية، التي خاضت مبارياتها في بطولة دوري أبطال إفريقيا يوم السبت نتائج جيدة، بعدما نجح الترجي التونسي في اكتساح دياراف داكار السنغالي بخماسية نظيفة، وفوز الوداد البيضاوي المغربي على مازيمبي حامل اللقب بهدف دون رد على ملعبيهما، بينما تعادل مولودية الجزائري مع إنتر كلوب الأنجولي والأهلي المصري مع زيسكو الزامبي خارج ملعبيهما.

حققت الأندية العربية، التي خاضت مبارياتها في بطولة دوري أبطال إفريقيا يوم السبت نتائج جيدة، بعدما نجح الترجي التونسي في اكتساح دياراف داكار السنغالي بخماسية نظيفة، وفوز الوداد البيضاوي المغربي على مازيمبي حامل اللقب بهدف دون رد على ملعبيهما، بينما تعادل مولودية الجزائري مع إنتر كلوب الأنجولي والأهلي المصري مع زيسكو الزامبي خارج ملعبيهما.

في زامبيا وضع الأهلي المصري قدمًا في دور الثمانية بتعادله السلبي خارج أرضه مع فريق زيسكو الزامبي.

قدم الأهلي مباراة جيدة، وكاد أن يخرج من اللقاء فائزًا لولا سوء الحظ الذي حرم لاعبيه من تسجيل أكثر من هدف، عن طريق بركات وأسامة حسني وقبلهما الموريتاني دومينك دا سيلفا.

وفي لقاء آخر انتزع مولودية الجزائري تعادلا بطعم الفوز؛ بعد تعادله مع إنتر كلوب الأنجولي بهدف لكل منهما في اللقاء الذي أقيم بينهما في أنجولا، لتصبح مهمة الفريق الجزائري سهلة جدا نحو التأهل لدوري المجموعات.

ويحتاج مولودية الجزائر للتعادل بدون أهداف على الأقل في لقاء العودة أو الفوز بأية نتيجة؛ لضمان التأهل رسميًا إلى دور الثمانية.

وتمكن الترجي وصيف دوري أبطال إفريقيا العام الماضي من تحقيق نتيجة كبيرة على ضيفه دياراف السنغالي بنتيجة 5-0 في اللقاء الذي أقيم على استاد راديس بدون جمهور؛ نظرًا لعقوبة "الكاف" على الترجي لعب مباراتين بدون جمهور.

افتتح المالي درامان تراوري أهداف الترجي في الدقيقة التاسعة، حيث استغل تأخر حارس دياراف في الخروج من المرمى؛ ليعلن عن تقدم الترجي بالهدف الأول، ولم تكتمل دقيقة عن الهدف الأول قبل أن يستغل ارتباك دفاع الفريق السنغالي، ويحرز أسامة الدراجي الهدف الثاني.

ويحتسب حكم اللقاء المغربي ضربة جزاء للترجي بعد عرقلة حارس دياراف إدريس المحيرصي، ينفذها أسامه الدراجي بنجاح ليعلن تقدم الترجي بثلاثة أهداف.

ويختتم أهداف الترجي في الشوط الأول اللاعب الشاب إدريس المحيرصي؛ لينتهي الشوط الأول بتقدم الترجي برباعية نظيفة.

وفي الشوط الثاني اكتفى الترجي بإضافة هدف واحد في بداية الشوط عن طريق يوسف المساكني، الذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء خدعت حارس الفريق السنغالي؛ لتنتهي المباراة بفوز الترجي بخماسية نظيفة.

وعلى ملعبه بالدار البيضاء، نجح الوداد في الفوز على مازيمبي حامل اللقب بهدف دون رد من توقيع اللاعب مصطفى العيلاوي، ورغم أن النتيجة بهدف غير مطمأنة فإنها تمنح الوداد أفضلية للتأهل.