EN
  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2010

عقب فوز فولام على هامبورج في "يوريا ليج" فوز إنترميلان بدوري الأبطال ينقذ المكانة الإيطالية أوروبيا

فوز إنترميلان بأبطال أوروبا ينقذ أندية إيطاليا

فوز إنترميلان بأبطال أوروبا ينقذ أندية إيطاليا

أسدى فولام الإنجليزي خدمة للفرق الإيطالية، عندما أخرج هامبورج الألماني من الدور نصف النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي، لأن إيطاليا ستتمكن من المحافظة على مراكزها الأربعة في دوري أبطال أوروبا، شرط أن يفوز إنترميلان على بايرن ميونيخ في النهائي.

  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2010

عقب فوز فولام على هامبورج في "يوريا ليج" فوز إنترميلان بدوري الأبطال ينقذ المكانة الإيطالية أوروبيا

أسدى فولام الإنجليزي خدمة للفرق الإيطالية، عندما أخرج هامبورج الألماني من الدور نصف النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي، لأن إيطاليا ستتمكن من المحافظة على مراكزها الأربعة في دوري أبطال أوروبا، شرط أن يفوز إنترميلان على بايرن ميونيخ في النهائي.

وتواجه إيطاليا احتمال أن تخسر مقعدا في دوري الأبطال اعتبارا من موسم (2011-2012) لمصلحة ألمانيا، وكان هذا الأمر سيصبح واقعا لو نجح هامبورج في تخطي عقبة فولام، إلا أن الفريق اللندني حجز مكانه في النهائي للمرة الأولى في تاريخه بعد فوزه إيابا ((2-1، علما بأن مباراة الذهاب انتهت بالتعادل بدون أهداف.

وأصبح على إنترميلان الآن أن يتغلب على بايرن ميونيخ في الوقت الأصلي أو الإضافي، لكن ليس بركلات الترجيح لكي يحفظ حق بلاده بمقعد رابع؛ لأن إيطاليا تتخلف حاليا عن ألمانيا بفارق 155.0 نقطة فقط في تصنيف الاتحاد الأوروبي.

وكان نائب رئيس ميلان أدريانو جالياني أكد أيضا هذه المعلومات مؤخرا، كاشفا أن إيطاليا ستخسر مقعدا في مسابقة دوري أبطال أوروبا لمصلحة ألمانيا بسبب فضيحة "كالتشيوبوليالتي عصفت بالدوري الإيطالي عام 2006م نتيجة التلاعب بالنتائج.

ورأى جالياني أن هذه الفضيحة تركت انعكاساتها على موقع إيطاليا من حيث تصنيف الاتحاد الأوروبي، قائلا: "من الآن وصاعدا أنا متأكد من أن ألمانيا ستتفوق علينا".

وتابع: "نملك أقل من 5ر0 نقطة أفضلية على ألمانيا (في بداية الموسموأصبح من المؤكد الآن أننا سنخسر فريقا في دوري الأبطال في 2012 أو ربما حتى في 2011م".

ويعتمد تصنيف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على أداء فرق كل بلد على الصعيد الأوروبي خلال الأعوام الخمسة السابقة، ويحدد بعدها عدد الفرق التي ستمثل كل بلد في مسابقتي دوري الأبطال و"يوروبا ليجالتي حلت هذا الموسم بدلا من كأس الاتحاد الأوروبي.

وتتصدر إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا تصنيف الاتحاد الأوروبي، ويسمح لكل منها بأربعة ممثلين في دوري الأبطال، مقابل ثلاثة لألمانيا وفرنسا.

واعتبر جالياني أن ألمانيا في طريقها لتجاوز إيطاليا بسبب فضيحة "كالتشيوبوليونتيجة استضافتها لكأس العالم عام 2006م، ما سمح لها ببناء ملاعب جديدة، وهو الأمر الذي ساهم بانطلاق جيل جديد من اللاعبين وبارتفاع مستوى الأندية الألمانية.

وتابع "إذا منح حق استضافة كأس أوروبا 2016 لفرنسا (إيطاليا مرشحة أيضافسيكون مقدرا لنا أن تتجاوزنا الأخيرة أيضا".

وأشار جالياني إلى أن الأمل الوحيد لإيطاليا في المحافظة على مقاعدها الأربعة في دوري الأبطال متمثل بفوز إنترميلان باللقب هذا الموسم، وبخروج بايرن ميونيخ من نصف نهائي المسابقة الأوروبية العريقة، ومواطنه هامبورغ من نصف نهائي "يوروبا ليج".

لكن الدراسة التي نشرت اليوم أشارت إلى أن فوز إنترميلان على بايرن كاف بعد خروج هامبورج أمام فولام.

يذكر أن الفضيحة التي عصفت بالكرة الإيطالية عام 2006م، طالت عديدا من الفرق والحكام والإداريين، وأنزل يوفنتوس على أثرها إلى الدرجة الثانية وجرد من لقبيه الأخيرين، فيما حسمت النقاط من رصيد ميلان ولاتسيو وفيورنتينا وريجينا للموسم التالي؛ بسبب تورطها في هذه الفضيحة أيضا.