EN
  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2009

بهزيمة ساحقة أمام سيلتيك بالخمسة فضيحة "سوبر" للأهلي المصري في ويمبلي

جماهير الأهلي تتلقى صدمة جديدة

جماهير الأهلي تتلقى صدمة جديدة

لم يكد الأهلي يخرج من صدمة خسارة كأس السوبر المصرية، حتى تلقى ضربة موجعة جديدة أخرى بالخسارة أمام سيلتيك الاسكتلندي، بخمسة أهداف نظيفة، في افتتاح دورة ويمبلي في إنجلترا يوم الجمعة.

لم يكد الأهلي يخرج من صدمة خسارة كأس السوبر المصرية، حتى تلقى ضربة موجعة جديدة أخرى بالخسارة أمام سيلتيك الاسكتلندي، بخمسة أهداف نظيفة، في افتتاح دورة ويمبلي في إنجلترا يوم الجمعة.

وانتهى الشوط الأول بهدفين لوصيف الدوري الاسكتلندي، عن طريق ماسيمو دوناتي وسكوت مكدونالد، من ركلة جزاء في الدقيقتين 31 و38، بينما جاءت الأهداف الثلاثة الأخرى عن طريق شون مالوني ومكدونالد وكريس كيلين في الدقائق 49 و59 و83.

وظهر الأهلي -حامل لقب الدوري المصري في آخر خمسة مواسم- بشكل ضعيف للغاية طوال شوطي المباراة، ولم يهدد مرمى سيلتيك تقريبا، إلا في انفراد أهدره فرانسيس دو، بعد تمريرة سحرية من محمد أبو تريكة.

لكن فشل المهاجم الليبيري المنضم حديثا للأهلي في استغلال الحسنة الوحيدة لأبو تريكة في اللقاء، كلف النادي القاهري غاليا، إذ كان التعادل السلبي حينها هو سيد الموقف، قبل أن تتوالى أهداف الفريق الاسكتلندي.

ودفع الأهلي -الذي خسر كأس السوبر يوم الثلاثاء بالسقوط أمام حرس الحدود بهدفين نظيفين- ثمنا غاليا لإصرار حسام البدري المدير الفني للفريق على اللعب بخطة 4-4-2، بدلا من طريقة 3-4-3؛ التي اعتاد الفريق بها السيطرة على الألقاب المحلية والقارية، تحت ولاية البرتغالي مانويل جوزيه؛ الذي رحل لتدريب أنجولا.

وتقدم دوناتي لسيلتيك، بعدما استغل خطأ فادحا من محمد سمير مدافع الأهلي، ثم راوغ أمير عبد الحميد حارس الأهلي، ثم أضاف مكدونالد هدفا من ركلة جزاء احتسبها الحكم، بعد خطأ لعبد الحميد في منطقة جزائه.

وفي الشوط الثاني، شارك أحمد حسن -قائد منتخب مصر- بدلا من سيد معوض، لكن أداء الأهلي لم يتطور، بل ربما يكون انخفض مقارنة بمستواه في الشوط الأول.

وأضاف مالوني الهدف الثالث من مدى قريب لكن الإعادة التلفزيونية أثبتت أنه كان في موقف تسلل، قبل أن يضيف مكدونالد هدفا رابعا بشكل فني رائع من داخل منطقة الجزاء.

واختتم كيلين مهرجان الأهداف، بعدما استغل فشل دفاع الأهلي في تطبيق مصيدة التسلل.

وسيلعب الأهلي -يوم الأحد المقبل- مباراته الثانية والأخيرة بكأس ويمبلي أمام برشلونة الإسباني بطل الدوري الإسباني، ودوري أبطال أوروبا، في لقاء سيكون النادي القاهري مطالبا بالظهور فيه بشكل مغاير تماما، إذا ما أراد الثأر لخسارته منذ عامين من الفريق الكتالوني 4-صفر، في احتفاليته بمرور 100 عام على إنشائه، على استاد القاهرة.