EN
  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2011

فضيحة سعودية بثلاثية أسترالية في الدمام

حسرة لاعبي الأخضر بعد الهزيمة

حسرة لاعبي الأخضر بعد الهزيمة

تلقى الأخضر السعودي هزيمة قاسية من نظيره الكنجرو الأسترالي 1-3 في المباراة التي جرت بينهما على استاد الأمير محمد بن فهد ضمن منافسات الجولة الثانية من المرحلة الثالثة للتصفيات الأسيوية المؤهلة إلى كأس العالم بالبرازيل 2014، ليرتفع رصيد أستراليا إلى 6 نقاط، في حين تجمد رصيد السعودية عند نقطة يتيمة.

تلقى الأخضر السعودي هزيمة قاسية من نظيره الكنجرو الأسترالي 1-3 في المباراة التي جرت بينهما على استاد الأمير محمد بن فهد ضمن منافسات الجولة الثانية من المرحلة الثالثة للتصفيات الأسيوية المؤهلة إلى كأس العالم بالبرازيل 2014، ليرتفع رصيد أستراليا إلى 6 نقاط، في حين تجمد رصيد السعودية عند نقطة يتيمة.

فشل المنتخب السعودي في استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه وتحقيق فوز يريح أعصاب جماهيره، التي حرصت على ملء المدرجات ومؤازرة اللاعبين في تلك المباراة العصيبة.

بدأت المباراة سريعة من جانب الأخضر، الذي أحكم سيطرته على وسط الملعب، واعتمد على تحركات ناصر الشمراني ونايف هزازي، وأهدر لاعبو الأخضر في الدقائق الأولى من الشوط العديد من الفرص السهلة أمام مرمى المنافس.

وسدد نواف العابد كرة خطيرة جدا في الدقيقة 16 مرت إلي جوار القائم الأيسر الأسترالي بقليل.

بعدها بدأ المنتخب الأسترالي في الدخول للمباراة، واستغل بعض التراجع السعودي للسيطرة على وسط الميدان، إلى أن جاءت الدقيقة 40 لتشهد معها هدف التقدم عن طريق جوشوا كينيدي، الذي تلقى عرضية نموذجية انقضّ عليها برأسه في المرمى لينتهي الشوط الأول بتقدم أستراليا بهدف نظيف.

وفي الشوط الثاني، حاول المنتخب السعودي تعويض النتيجة، وبحث بشتى الطرق عن تسجيل هدف التعادل، ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن؛ ليتمكن الكنجرو من تسجيل هدفه الثاني عن طريق جوشوا كينيدي.

ومع حلول الدقيقة 65 احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء للأخضر نفذها ناصر الشمراني تصدى لها الحارس، إلا أنه أكملها في المرمى مسجلا الهدف الأول، لتتفاءل بعدها الجماهير بعودة الأخضر لأجواء المباراة .

ووسط المحاولات السعودية لإدراك التعادل احتسب الحكم في الدقيقة 77 ركلة جزاء لأستراليا نفذها لوك ويلكشير في المرمى مسجلا الهدف الثالث لتنتهي المباراة بفوز الكنجرو بثلاثية.

وفي مباراةٍ ثانيةٍ، انتزع الأزرق الكويتي نقطة غالية من كوريا الجنوبية وتعادل معه بهدف لكل منهما ضمن منافسات المجموعة الثانية لترفع كوريا رصيدها إلى أربع نقاط في صدارة المجموعة، بفارق الأهداف أمام الكويت، وارتقى لبنان إلى المركز الثالث بثلاث نقاط، وبقيت الإمارات من دون رصيد.

تقدمت كوريا مبكرا عبر بارك شو يونج في الدقيقة الثامنة، وأدرك حسين فاضل التعادل بعد ثماني دقائق على انطلاق الشوط الثاني.