EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2011

فشل تفادي الإضراب المزمع للاعبين بالدوري الإسباني

جانب من إحدى مباريات الدوري الإسباني

جانب من إحدى مباريات الدوري الإسباني

فشلت المحادثات بين رابطة أندية الدوري الإسباني لكرة القدم ورابطة اللاعبين يوم الأربعاء في تفادي إضراب مزمع للاعبين مطلع الأسبوع المقبل.

فشلت المحادثات بين رابطة أندية الدوري الإسباني لكرة القدم ورابطة اللاعبين يوم الأربعاء في تفادي إضراب مزمع للاعبين مطلع الأسبوع المقبل.

وقال خوسيه لويس إستيازاران، رئيس رابطة اللاعبين للصحفيين بعد الاجتماع الأول بين الطرفين منذ الإعلان عن الإضراب الأسبوع الماضي: "لم نتوصل لأي نوع من الاتفاق".

وأضاف "هناك خلافات جوهرية، لكننا سنستمر في العمل من أجل دفع الأمور إلى الأمام".

ودعت رابطة اللاعبين للإضراب في أول جولتين من منافسات الدرجتين الأولى والثانية المقرر انطلاقهما يوم السبت.

والنقطة الأكثر إثارة للخلاف تتعلق في رغبة رابطة اللاعبين في وجود صندوق أكبر للطوارئ لمساعدة اللاعبين الذين لا يحصلون على رواتبهم عندما تكون أنديتهم تحت الحراسة.

وقال إستيازاران: "نحن على اتفاق بشأن 80 بالمئة من الأمور، ومن المؤسف أن تتسبب النسبة الباقية البالغة 20 بالمئة في أن تضعنا في مثل الموقف الحالي".

وأضاف "لقد حققنا تقدما في الفترة الأخيرة.. ورغم ذلك من المستحيل ألا تتأثر مباريات الجولة الأولى للدوري بهذا الإضراب".

وقال لويس جيل، ممثل رابطة اللاعبين: "سنواصل العمل اليوم وغدا، وسنجتمع مجددا يوم الجمعة".

وأضاف "أكبر مشكلة هي رغبة اللاعبين في ضمان الحصول على أجورهم، لأنه يوجد أكثر من 200 لاعب لهم أموال".

وتابع "في الوقت الحالي لا تفكر رابطة اللاعبين في أن يستمر الإضراب أكثر من جولتين. نريد تطبيق القانون الذي يفرض على الأندية التي لا تدفع أجور لاعبيها بأن يتم إنزالها إلى درجات أدنى".