EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2012

فرنسا تواجه إسبانيا في قمة التمريرات السريعة والضغط على الخصم

إسبانيا وايطاليا

مواجهة مرتقبة بين إسبانيا وفرنسا

يدل عدد لاعبي خط الوسط القصار القامة والموهوبين في منتخب فرنسا، على الإعجاب الذي يبديه المدرب لوران بلان لمنافسته إسبانيا، قبل المباراة المرتقبة بينهما الليلة في الدور ربع النهائي لكأس أوروبا 2012.وارتقت إسبانيا -حاملة لقب كأس العالم 2010 وكأس أوروبا 2008- إلى القمة باعتماد أسلوب لعب قائم على التمريرات السريعة.

  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2012

فرنسا تواجه إسبانيا في قمة التمريرات السريعة والضغط على الخصم

يدل عدد لاعبي خط الوسط القصار القامة والموهوبين في منتخب فرنسا، على الإعجاب الذي يبديه المدرب لوران بلان لمنافسته إسبانيا، قبل المباراة المرتقبة بينهما الليلة في الدور ربع النهائي لكأس أوروبا 2012.

وارتقت إسبانيا -حاملة لقب كأس العالم 2010 وكأس أوروبا 2008- إلى القمة باعتماد أسلوب لعب قائم على التمريرات السريعة والتحركات من غير كرة والضغط الشرس على الخصم.

ومنذ أن تولى تدريب المنتخب الفرنسي بعد كأس العالم -خلفا لريمون دومينيك- حاول بلان إدخال المقاربة نفسها إلى المنتخب الفرنسي، وما تشكيلته سوى برهان بليغ على هذا الطموح.

ويمتلك بلان مهاجمين صريحين فقط، هما كريم بنزيمة وأوليفييه جيرو، لكنه يتمتع بوفرة من لاعبي الوسط الموهوبين أمثال سمير نصري وفرانك ريبيري وجيريمي مينيز وحاتم بن عرفة ومارفان مارتان.

حاول بلان أن يجعل من فرنسا منتخبا يسيطر على منافسيه، لكنه يقر بأن لاعبيه سيواجهون أسياد هذا الأسلوب "إذا تمكنت من امتلاك الكرة أكثر من الإسبان، فهذا انجاز.. في هذا المجال هم أقوياء جدا.. يحظى هذا الأسلوب الكروي بإعجابي، وهو ليس متعة للمشاهدة فحسب، لكنه فعال أيضا".

ومع غياب فيليب ميكسيس عن مباراة الليلة بعد إيقافه لنيله بطاقة صفراء ثانية خلال المباراة مع السويد (صفر-2)، سيشارك لوران كوسييلني إلى جانب عادل رامي في قلب دفاع المنتخب الفرنسي، ليتوليا المهمة المرهقة بمقاومة القوة الإسبانية.

وقلل بلان من الحديث عن تراشق كلامي حاد في غرف تبديل الملابس بعد خسارة فرنسا أمام السويد، التي أنهت سلسلة من 23 مباراة بلا هزيمة.

من جهتها تخوض إسبانيا المباراة في جو أكثر راحة، بعد أن ضمنت المركز الأول في المجموعة الثالثة، بفوزها على كرواتيا (1-0). ورغم أن النتيجة كانت بعيدة عن فوز إسبانيا برباعية نظيفة على أيرلندا قبل أيام، لكن الأسلوب الصبور لإسبانيا أعاد التذكير بسلسلة من الانتصارات بنتيجة (1-صفر) أسهمت في نيلها مجد لقب كأس العالم 2010.

ويعتقد المدرب فيسنتي دل بوسكي أن إسبانيا "قللت من شأن" فرنسا عندما خسرت أمامها في الدور الثاني من كأس العالم 2006، مؤكدا أنه لا مجال لحصول الأمر نفسه الليلة.

ويملك المدافعون الإسبان فكرة عن بنزيمة الذي سجل 21 هدفا لبطل الدوري الإسباني ريال مدريد. وعنه قال الحارس الاحتياطي لإسبانيا فيكتور فالديس: "هو من الأخطر في العالم، ولهذا يلعب حيث هو (في الريال)".

ومن غير المرجح أن يجري دل بوسكي تبديلات جذرية في تشكيلته، ومن المتوقع أن يحتفظ فرناندو توريس بمكانه في قلب الهجوم.

ومن جهة فرنسا، غاب اللاعبان فرانك ريبيري وسمير نصري عن التدريب الأربعاء، لكن مساعد المدرب ألان بوجوصيان، أكد مشاركتهما في المباراة مع إسبانيا، التي ستكون تمهيدا لتصفيات كأس العالم 2014، إذ أوقعت القرعة إسبانيا وفرنسا في المجموهة نفسها، إلا أن الأكيد أن الطرفين سيضعان نصب أعينهما الليلة موقعا في الدور نصف النهائي لكأس أوروبا.