EN
  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2010

بفارق صوت واحد عن تركيا فرنسا تفوز بتنظيم أمم أوروبا 2016 للمرة الثالثة في تاريخها

فرنسا تستضيف يورو 2016

فرنسا تستضيف يورو 2016

نالت فرنسا شرف استضافة نهائيات كأس أوروبا لكرة القدم لعام 2016 للمرة الثالثة في تاريخها، بعدما تفوقت على تركيا وإيطاليا في التصويت الذي أجرته اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، يوم الجمعة في جنيف.
وتقدمت فرنسا بفارق صوت واحد على تركيا، تحت أنظار رئيس البلاد نيكولا ساركوزي، الذي حضر

  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2010

بفارق صوت واحد عن تركيا فرنسا تفوز بتنظيم أمم أوروبا 2016 للمرة الثالثة في تاريخها

نالت فرنسا شرف استضافة نهائيات كأس أوروبا لكرة القدم لعام 2016 للمرة الثالثة في تاريخها، بعدما تفوقت على تركيا وإيطاليا في التصويت الذي أجرته اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، يوم الجمعة في جنيف.

وتقدمت فرنسا بفارق صوت واحد على تركيا، تحت أنظار رئيس البلاد نيكولا ساركوزي، الذي حضر إلى جنيف من أجل دعم ملف ترشيح بلاده، كما الحال بالنسبة لنظيره التركي عبد الله جول، في حين اكتفت إيطاليا بتمثيل رسمي أقل شأنا؛ إذ حضر القرعة نائب وزير الدولة لشؤون الرياضة روكو كريمي.

ويبدو أن الإيطاليين كانوا يدركون حجم حظوظهم؛ لأنهم خرجوا من جولة التصويت الأولى التي قام بها 13 عضوا في اللجنة التنفيذية، استنادا إلى التقديم الذي قام به كل مرشح لمدة نصف ساعة.

وحصلت إيطاليا على 23 نقطة بعد الجولة الأولى، مقابل 43 لفرنسا و23 لتركيا، ما قضى على آمالها في استضافة البطولة القارية للمرة الثالثة بعد عامي 1968 و1980م.

وانحصرت بالتالي المنافسة بين فرنسا وتركيا، وكانت الغلبة وبفارق صوت واحد (7 مقابل 6) لبلد رئيس الاتحاد الأوروبي حاليا ميشال بلاتيني؛ الذي لم يشارك في التصويت، كما الحال بالنسبة لنائب رئيس الاتحاد التركي سينيس إيرجيك ورئيس الاتحاد الإيطالي جانكارلو إبيتي.

ويعتبر فوز فرنسا باستضافة النهائيات القارية للمرة الثالثة بعد عامي 1960 و1984م انتصارا شخصيا لبلاتيني، قبل عام على خوضه انتخابات رئاسة الاتحاد الأوروبي، حيث من المرجح أن يبقى في منصبه.

وأكد بلاتيني الذي توج باللقب عام 1984م حياده تجاه الملفات المقدمة، لكنه يدرك أن الاتحاد الفرنسي ورابطة الدوري الفرنسي يعولان على كأس أوروبا 2016م؛ من أجل إعادة إنعاش فرنسا كرويا إن كان من حيث الملاعب والمنشآت أو حتى تحفيز الأجيال الرياضية الصاعدة، كما كانت حال ألمانيا عندما استضافت مونديال 2006م.

يذكر أن نهائيات 2012م ستقام مشاركة بين بولندا وأوكرانيا.