EN
  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2011

غضب مغربي من هروب لاعبي الرجاء إلى قطر

جماهير أهلي جدة

جماهير الرجاء غاضبة لهروب لاعبيها الشباب

مسؤولو الرجاء المغربي يشكلون لجنةً لمتابعة تطورات ملف تهجير اللاعبين إلى فريق السد القطري.

شكل مسؤولو نادي الرجاء الرياضي المغربي لجنةً لمتابعة تطورات ملف تهجير اللاعبين الذي ألقى بظلاله على الفريق خلال الشهرين الأخيرين، وأدى إلى رحيل تسعة لاعبين من الناشئين إلى فريق السد القطري.

وبحسب مصادر إعلامية مغربية، فإن اللجنة سيتم تشكيلها من عبد السلام حنات، رئيس الفريق، ومحمد سيبوب، الكاتب العام، وزكرياء السملالي، رئيس اللجنة القانونية التي ستتكفل بمتابعة تطورات القضية، سنتقدم بشكوى للفيفا ضد السد القطري جراء هروب اللاعبين.

وشرع حنات في الإجراءات الأولية لكشف خيوط مؤامرة تحاك ضد فريقه، حسبما ذكرت وسائل إعلام مغربية؛ حيث أجرى اتصالا بمنصف بلخياط، وزير الشباب والرياضة، الذي وعده بالوقوف بجانبه على اعتبار أن الأمر يخص الرياضة المغربية بشكلٍ عامٍ، وليس كرة القدم فقط، كما أخطر رئيس الرجاء الجامعة الملكية المغربية للعبة، وتلقى وعودًا بمساعدته في استعادة لاعبيه الشباب

وفي السياق نفسه، توصل مكتب الرجاء إلى أن ثلاثة لاعبين، وهم محمود بنحليب، وحمزة مصدق، وزكرياء بلمعاشي، لا يوجدون ضمن قائمة المغادرين لمطار محمد الخامس، ومن المتوقع أن يكون أحد المسؤولين ربط اتصالاً بأولياء أمور هؤلاء اللاعبين، للوقوف على حقيقة ما وقع.

يُشار إلى أن سبعة لاعبين اختفوا بشكلٍ مفاجئٍ صباح يوم الثلاثاء من مركز تكوين الرجاء، قبل أن يكتشف أنهم توجهوا إلى مطار محمد الخامس، في طريقهم إلى دولة قطر للانضمام إلى السد، الفريق ذاته الذي ضم لاعبين من الرجاء بالطريقة ذاتها في سبتمبر/أيلول الماضي.

اللجنة ستتحرك على مستويات أخرى" يؤكد مصدر رجاوي، من خلال مراسلة الاتحاد الدولي لإبلاغه بما حدث، والمطالبة بتدخله بشكلٍ عاجلٍ لا سيما أن اللاعبين المعنيين مرتبطون بالرجاء بعقود قانونية.

الجامعة القطرية لكرة القدم ستتوصل بدورها بمراسلة من لجنة التحقيق بالنظر إلى أن اللاعبين الذين تم تهجيرهم انضموا إلى السد القطري، الذي سبق له أن ضم لاعبين رجاويين بالطريقة نفسها في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.