EN
  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2011

غضب جزائري من تعيين الإيفواري نورمانديز لموقعة الأسود

قلق جزائري من موقعة مراكش

قلق جزائري من موقعة مراكش

سادت حالة من الغضب في الشارع الجزائري، بعد الأنباء التي رددتها وسائل الإعلام المغربية بقرار الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بتعيين الإيفواري نورمانديز حكما للمباراة المرتقبة بين المنتخبين المغربي والجزائري في الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الإفريقية بغينيا الاستوائية والجابون 2012 يوم 4 يونيو المقبل.

سادت حالة من الغضب في الشارع الجزائري، بعد الأنباء التي رددتها وسائل الإعلام المغربية بقرار الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بتعيين الإيفواري نورمانديز حكما للمباراة المرتقبة بين المنتخبين المغربي والجزائري في الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الإفريقية بغينيا الاستوائية والجابون 2012 يوم 4 يونيو المقبل.

وبررت صحيفة "الهداف" الجزائرية سبب غضب الجمهور الجزائري من الحكم الإيفواري، بسبب مشاكله المتكررة مع الأندية الجزائرية في مختلف بطولاته المختلفة.

ومن المؤكد أن لاعبي مولودية الجزائر السابقين يعرفون هذا الحكم جيّدًا، ويتذكرون أن فريقهم كان ضحية الظلم من طرفه عام 2007 يوم أدار مباراته ضد كوارا النيجيري وتسبب في الهزيمة الثقيلة التي مني بها العميد آنذاك (3/0)، وهي الخسارة التي تكبدها عميد الأندية الجزائرية، بعد أن فقد أبرز عناصره في لقاء العودة بسبب العقوبات التي سلطتها "الكاف" استنادًا للتقرير الأسود الذي أعده حول أحداث مباراة تسبب فيها هو شخصيًّا.

وناشدت صحيفة "الهداف" الجزائرية محمد روراوة رئيس الاتحاد بسرعة التدخل سريعا ومطالبة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكاف" بتغيير الحكم الإيفواري على اعتبار أن روراوة من الشخصيات القوية في الاتحاد الإفريقي للعبة.

وناشدت الصحيفة لاعبي الخضر بضرورة عدم استفزاز الحكم الإيفواري والامتثال للأمر الواقع وعدم الاستماع أو الاكتراث لما يقوله، مهما كانت قراراته قاسية عليهم، لأن مجرد الحديث معه أو الاحتجاج على قرار من قراراته على حدّ قول أحد لاعبي المولودية السابقين سيكلف صاحبه الطرد.