EN
  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2010

غضب إيطالي من التراجع للمرتبة الـ16 في تصنيف الفيفا

إيطاليا تراجعت للمرتبة الـ16 في تصنيف الفيفا

إيطاليا تراجعت للمرتبة الـ16 في تصنيف الفيفا

أعرب رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم جانكارلو ابيتي عن خيبته؛ لتراجع منتخب بلاده في تصنيف الاتحاد الدولي "فيفاإلى المركز السادس عشر، لكنه أبدى تفهمه لهذا الأمر.

  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2010

غضب إيطالي من التراجع للمرتبة الـ16 في تصنيف الفيفا

أعرب رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم جانكارلو ابيتي عن خيبته؛ لتراجع منتخب بلاده في تصنيف الاتحاد الدولي "فيفاإلى المركز السادس عشر، لكنه أبدى تفهمه لهذا الأمر.

وتراجع "الأزوري" إلى المركز السادس عشر في التصنيف الشهري؛ الذي سيصدره الفيفا يوم الأربعاء، بعد أن كان في المركز الثالث عشر الشهر الماضي، والحادي عشر في يوليو/تموز، وأغسطس/آب، والخامس في التصنيف الأخير قبل نهائيات مونديال جنوب إفريقيا في مايو/أيار.

ورأى أبيتي أن تراجع منتخب بلاده حتى المركز السادس عشر، جاء نتيجة الأداء المخيب الذي قدمه في مونديال جنوب إفريقيا، عندما تنازل عن لقبه بطلا للعالم بخروجه من الدور الأول، بعد خسارته في الجولة الأخيرة أمام سلوفاكيا؛ التي كانت تشارك للمرة الأولى في النهائيات.

وأضاف أبيتي "المركز السادس عشر في تصنيف الفيفا لا يليق بإيطاليا، إنه موقع غريب يأخذ في عين الاعتبار نتائجنا الأخيرة، بعد نتيجتنا المخيبة في كأس العالم حققنا الفوز في مباراتين، وتعادلنا في أخرى من أصل المباريات الثلاث؛ التي خضناها في تصفيات كأس أوروبا، لكن هذا التصنيف يأخذ في عين الاعتبار مستوى منافسينا (أيرلندا الشمالية وأستونيا وجزر فارو)".

وتابع "لسوء الحظ هناك احتمال أن نبقى في المركز السادس عشر لفترة من الزمن؛ لكننا مقتنعون وعازمون على العودة إلى الطليعة".

ونفى أبيتي أن تكون الأحداث التي شهدتها مباراة إيطاليا الأخيرة مع صربيا في التصفيات ساهمت في تراجع إيطاليا ثلاثة مراكز؛ لأن الأمن لم يقم بالجهد المطلوب من أجل الاحتياط، دون قيام المشاغبين الصرب بتعطيل المباراة التي أقيمت الثلاثاء الماضي في جنوى.

وتابع أبيتي "لا يوجد هناك جدوى من التكهن، نحن ننتظر وبثقة قرار اللجنة التأديبية في الاتحاد الأوروبي لكرة القدممشيرا إلى أنه يتوقع أن يتضمن القرار تعويضا للإيطاليين عما حصل في ملعب "لويجي فيراريس".

وواصل "لا نريد أن نجني الأموال نتيجة ما حصل من أحداث؛ لكن من الواضح أننا تعرضنا لأضرار في صورتنا وأرضنا، هذا الأمر لم يحصل بتاتا في تاريخ المنتخب الإيطالي الوطني؛ لكن من الواضح أنه يجب بعث رسالة ضد جميع أعمال العنف التي لها علاقة بكرة القدم".

وأصيب 14 شخصا بجروح خلال مواجهات بين مشجعين لمنتخب صربيا وقوى الأمن الإيطالية، وتعرض أحد أفراد الشرطة لإصابة قوية في رأسه، في حين نقل مشجع صربي إلى المستشفى إثر إصابته في وجهه بحسب ما ذكرت أجهزة الإغاثة الإيطالية.

وكانت المباراة قد توقفت بعد 7 دقائق من انطلاقها؛ بسبب إلقاء الجماهير الصربية للألعاب النارية على أرضية الملعب.

وتسببت الجماهير الصربية في تأخر انطلاق المباراة لمدة 30 دقيقة؛ بسبب إلقائها ألعابا نارية على نظيرتها الإيطالية، وقرر حكم المباراة الاسكتلندي كريج تومسون وقف المباراة، بعد استشارة مراقب المباراة ومسؤولي المنتخبين.

وأضافت وكالة "أنسا" الإيطالية أن المشجعين الذين افتعلوا المشاكل تابعون لفريقي النجم الأحمر وبارتيزان، الغريمين التقليديين في صربيا.

واحتشد رجال الشرطة الاختصاصيين بمكافحة الشغب عند سفح المنصة؛ حيث تتواجد الجماهير الصربية؛ التي انطلقت منها الألعاب النارية، والتي وصلت واحدة منها على الأقل إلى منصة الجماهير الإيطالية، قبل أن يتم إطفاؤها بسرعة.