EN
  • تاريخ النشر: 16 نوفمبر, 2009

بعد فضيحة التصفيات الإفريقية عقوبات قاسية في انتظار متمردي "أسود الأطلس"

المغرب فشل في التأهل حتى لأمم إفريقيا

المغرب فشل في التأهل حتى لأمم إفريقيا

قرر الاتحاد المغربي لكرة القدم برئاسة علي الفاسي الفهري توقيع عقوبات قاسية ضد بعض اللاعبين الدوليين الذين تمردوا على المدير الفني للمنتخب المغربي لكرة القدم حسن مؤمن، ورفضوا الاستجابة للنداء الوطني قبل مواجهة الكاميرون الأخيرة والتي انهزم فيها أسود الأطلس بهدفين.

قرر الاتحاد المغربي لكرة القدم برئاسة علي الفاسي الفهري توقيع عقوبات قاسية ضد بعض اللاعبين الدوليين الذين تمردوا على المدير الفني للمنتخب المغربي لكرة القدم حسن مؤمن، ورفضوا الاستجابة للنداء الوطني قبل مواجهة الكاميرون الأخيرة والتي انهزم فيها أسود الأطلس بهدفين.

يأتي ذلك في الوقت الذي خرج فيه المنتخب المغربي لكرة القدم بصورة مخزية أشبه بالفضيحة من التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأسي العالم وإفريقيا (المجموعة الأولى) العام المقبل.

وقالت صحيفة "المغربية" إن هناك حالة ترقب من قبل المتابعين للكرة المغربية، وما سيكشف عنه علي الفاسي الفهري -رئيس الجامعة- من قرارات في اتجاه إحداث التغيير، وانتشال الكرة المغربية من مخالب دون هوية لا سيما وأن الوضع الحالي يتحمل مسؤوليته بالدرجة الأولى الجنرال حسني بنسليمان، حسبما أجمع بعض أعضاء اتحاد الكرة المغربي.

وقال هؤلاء إن "مسؤولية إخفاق المنتخب الوطني تقع على العهد السابق، وتحديدا على الأشخاص الذين تعاقدوا مع الفرنسي روجيه لومير، وأن المكتب الجامعي الجديد لا يتحمل بتاتا مسؤولية كارثة المنتخب، بالنظر إلى الظروف التي انتخب فيها علي الفهري، وتشكيل مجلس إدارة جديد.

كان الفهري صرح في وقت سابق أنه مستعد للتعاقد مع مدير فني عالمي كبير للمنتخب الوطني من أجل قيادته في الفترة المقبلة، وهو التصريح الذي وافق عليه منصف بلخياط -وزير الشباب والرياضة- الذي كان أول من آمن بفشل المنتخب الوطني حين أقر قبل أن تنتهي التصفيات بأن "المنتخب المغربي يغيب عن المونديال العالمي منذ 1998، ولن يشارك، كذلك في جنوب إفريقيا الصيف المقبل.