EN
  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2009

عبد ربه.. منقذ الأحلام المصرية

عبد ربه أنقذ الأحلام المصرية

عبد ربه أنقذ الأحلام المصرية

قد يكون الهدف الذي أحرزه حسني عبد ربه في زامبيا أحد أهم الأهداف في تاريخه بعدما منح الأمل لمنتخب مصر في المنافسة على بطاقة التأهل لكأس العالم 2010 عندما يواجه الجزائر في ختام مباريات المجموعة الثالثة.

قد يكون الهدف الذي أحرزه حسني عبد ربه في زامبيا أحد أهم الأهداف في تاريخه بعدما منح الأمل لمنتخب مصر في المنافسة على بطاقة التأهل لكأس العالم 2010 عندما يواجه الجزائر في ختام مباريات المجموعة الثالثة.

عبد ربه وجد نفسه على حافة منطقة الجزاء الزامبية وبعد تمريرة سحرية من سيد معوض أطلق صاروخا بيمناه استقر في المقص الأيسر لمرمى زامبيا.

ويعد لاعب أهلي دبي الإماراتي أحد الأعمدة الرئيسية التي يعتمد عليها حسن شحاتة، المدير الفني للفراعنة منذ أكثر من ثلاثة أعوام.

وتعود معرفة شحاتة بعبد ربه إلى 2003 عندما كان أحد لاعبي منتخب الشباب الذي شارك في كأس العالم بالإمارات.

بدأ عبد ربه مشواره مع الإسماعيلي وهو في الثامنة عشرة من عمره، واختاره محسن صالح في تشكيل الفراعنة المشارك في كأس الأمم الإفريقية بتونس 2004.

وانتقل عبد ربه إلى ستراسبورج الفرنسي عام 2005، وفي 2006 اختاره شحاتة للمشاركة في كأس الأمم بمصر، ولكن إصابته منعته من المشاركة في البطولة.

وعاد لاعب الوسط إلى الإسماعيلي مرة أخرى على سبيل الإعارة من ستراسبورج، وبعدها تعرض عبد ربه لموقف صعب بعد أن فشل الإسماعيلي في دفع مبلغ شرائه من الفريق الفرنسي ليوقع للنادي الأهلي.

وبعد مشاكل استمرت فترة طويلة استقر المقام بعبد ربه في فريقه الأول.

وشهدت بطولة كأس الأمم الإفريقية 2008 أفضل ما قدمه اللاعب في تاريخه؛ فقاد المنتخب المصري للفوز بالبطولة للمرة الثانية على التوالي، بالإضافة إلى الفوز بلقب أفضل لاعب في البطولة بعد منافسة شديدة مع محمد أبو تريكة، وعمرو زكي، وعصام الحضري، وديدييه دروجبا، وسولي علي مونتاري.

وبعد كأس الأمم انتقل عبد ربه إلى أهلي دبي، وقاده إلى الفوز بالدوري في الموسم الماضي.