EN
  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2011

بعد التعادل مع تايلاند طالب سعودي يقاطع المدرسة احتجاجا على فشل الأخضر

مباراة تايلاند والسعودية في تصفيات اسيا المؤهلة لكاس العالم 2014

موقف صعب للسعودية بتصفيات المونديال

طالب سعودي يقرر عدم الذهاب إلى المدرسة احتجاجا على فشل منتخب بلاده في الفوز على تايلاند، في المباراة التي انتهت بينهما سلبيا، ضمن منافسات الجولة الثالثة من التصفيات الأسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014م المقررة في البرازيل

قرر طالب سعودي عدم الذهاب إلى المدرسة احتجاجا على فشل منتخب بلاده في الفوز على تايلاند، في المباراة التي انتهت بينهما سلبيا، ضمن منافسات الجولة الثالثة من التصفيات الأسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014م المقررة في البرازيل.

وذكرت صحيفة "الاقتصادية" السعودية اليوم "الخميس أن الطالب معاذ محمود البالغ من العمر ستة أعوام، فاجأ أسرته بقراره بعدم الذهاب إلى المدرسة أمس محتجا على تعادل الأخضر، الذي قد لا يساعد المنتخب في مشوار التأهل إلى مونديال البرازيل.

ولم يتوقع معاذ الطالب في مدرسة "أبي بكر" الابتدائية في الرياض؛ التي تقع على امتداد شارع المعذر القديم، والتي أيضا لا تبعد 1500 متر من مقر الاتحاد السعودي لكرة القدم، أن يتعادل الأخضر مع نظيره التايلاندي سلبيا، في المباراة التي جمعتهما في العاصمة التايلاندية بانكوك أمس الأول، ضمن تصفيات المجموعة الآسيوية الثالثة.

وتشير الإحصائيات إلى أنه عبر أعوام طويلة لم تفز تايلاند إلا مرة واحدة على السعودية مقابل 12 انتصارا.

الإحصائيات تشير إلى أنه عبر أعوام طويلة لم تفز تايلاند إلا مرة واحدة على السعودية مقابل 12 انتصارا

ورفع الأخضر رصيده إلى نقطتين في المركز الثالث، بعد التعادل مع تايلاند التي احتلت المركز الثاني برصيد أربع نقاط، لتنحصر المنافسة على البطاقة الثانية في التأهل بينهما، خاصة بعد أن تأكد بالفعل اقتراب أستراليا من حجز البطاقة الأولى، بعد احتلالها المركز الأول برصيد 9 نقاط، فيما جاءت عمان في المركز الرابع برصيد نقطة واحدة.

الطالب معاذ قد تمثل باحتجاجه رأي الشارع السعودي للنتيجة المخيبة لآمال الجماهير، لأنها لا تخدم الأخضر كثيرا في ضمان التأهل للمرحلة المقبلة، فقد أكد المتابعون صعوبة المرحلة المقبلة، وأن التعادل السلبي مع تايلاند جعل من مهمة الأخضر المونديالية أكثر صعوبة من أي وقت مضى.

وأشار المتابعون إلى أن الأخضر سيدخل في نفق معادلات معقدة يصعب التعامل معها، في ظل وجود منتخبات في مجموعته طامحة للتأهل إلى المرحلة المقبلة من المنافسة.