EN
  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2010

اقترب من ترك فولفسبورج بعد المونديال صراع فرنسي ثلاثي لضم الجزائري زياني

هل يعود زياني للبطولة الفرنسية من جديد؟

هل يعود زياني للبطولة الفرنسية من جديد؟

تتصارع ثلاثة أندية فرنسية لضم النجم الجزائري كريم زياني، لاعب فولفسبورج الألماني، وذلك بعد أن كشف مسؤولو نادي فولفسبورج عن نيتهم بيع اللاعب الموسم المقبل، بناء على التقرير الذي كشفته صحيفة بيلد الألمانية قبل أيام قليلة.

  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2010

اقترب من ترك فولفسبورج بعد المونديال صراع فرنسي ثلاثي لضم الجزائري زياني

تتصارع ثلاثة أندية فرنسية لضم النجم الجزائري كريم زياني، لاعب فولفسبورج الألماني، وذلك بعد أن كشف مسؤولو نادي فولفسبورج عن نيتهم بيع اللاعب الموسم المقبل، بناء على التقرير الذي كشفته صحيفة بيلد الألمانية قبل أيام قليلة.

ودخلت ثلاثة أندية فرنسية السباق لضم اللاعب وهي: باريس سان جيرمان، وموناكو، ومرسيليا الذي انتقل منه اللاعب إلى النادي الألماني الصيف الماضي مقابل 7 ملايين يورو.

وستتقدم الفرق الثلاثة بعروض رسمية إلى النادي الألماني خلال الأسابيع المتبقية من عمر "البوندزليجاخاصة وأنه تعرف قدرات اللاعب جيدا الذي صال وجال في الملاعب الفرنسية، وحصل من قبل فيها على لقب أفضل صانع ألعاب.

ولم يظهر زياني بمستواه الذي كان عليه في صفوف مرسيليا منذ انتقاله إلى فولفسبورج، على رغم أن اللاعب نفسه يعتبر صانع ملحمة التأهل للخضر إلى مونديال جنوب إفريقيا 2010.

وتُشير التقارير إلى أن اللاعب نفسه غير راضٍ عن تجربته في ألمانيا، حسبما وصفت العديد من الصحف الجزائرية؛ حيث قال اللاعب لصحيفة "الهداف" الجزائرية إن الجلوس على "مقاعد البدلاء" غالبا ما يتسبب في الإحباط للاعبي الكرة.

وقال اللاعب إنه اتخذ قراره بالفعل بعدم التفكير في مسألة مشاركته أساسيا مع فريقه الألماني من عدمه؛ لأنه يريد فقط التركيز مع منتخب بلاده في كأس العالم لتحقيق النتائج التي تنتظرها جماهير الخضر في المونديال.

وربما تكون هناك مفاجآت في انتقال زياني إلى دوري آخر، سواء في إسبانيا أو انجلترا في حال تألق اللاعب خلال المونديال، خاصة وأنه خلال البطولات الكبيرة تنشط حركة "وكلاء اللاعبين" في البحث عن عروض قوية للاعبيهم.

ويتوقف ذلك على الأداء الذي سيقدمه اللاعب برفقة منتخب بلاده، خاصة وأنه يعتبر عازف أوركسترا الوسط التي قادت الجزائر إلى اللاعب في بطولة كأس العالم بعد غياب دام 24 عاما.