EN
  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2011

الشباب والإمارات ينافسان على البطاقة الثانية صراع سعودي-إماراتي على التأهل الأسيوي

الشباب يخوض مباراة صعبة في أصفهان

الشباب يخوض مباراة صعبة في أصفهان

يخوض الشباب السعودي مباراة مهمة، عندما يحلّ ضيفا على ذوب أهن الإيراني الثلاثاء على ملعب مدينة أصفهان، ضمن الجولة السادسة الأخيرة للمجموعة الرابعة لدوري أبطال أسيا، التي تضم إلى جانبهما الإمارات الإماراتي والريان القطري.

  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2011

الشباب والإمارات ينافسان على البطاقة الثانية صراع سعودي-إماراتي على التأهل الأسيوي

يخوض الشباب السعودي مباراة مهمة، عندما يحلّ ضيفا على ذوب أهن الإيراني الثلاثاء على ملعب مدينة أصفهان، ضمن الجولة السادسة الأخيرة للمجموعة الرابعة لدوري أبطال أسيا، التي تضم إلى جانبهما الإمارات الإماراتي والريان القطري.

وضمن ذوب أهن صدارة المجموعة (13 نقطة) في حين يتنافس الشباب (8 نقاط) مع الإمارات (6 نقاط) على البطاقة الثانية، وفقد الريان آماله بالتأهل مع نقطة واحدة.

ويتطلع الشباب للفوز أو التعادل لخطف البطاقة الثانية على حساب الإمارات الذي يواجه الريان القطري، إذ يحتاج الإمارات لتحقيق الفوز وخسارة الشباب، كي يضمن تأهله للدور الثاني.

ويسعى مدرب الفريق الأرجنتيني إنزو هيكتور إلى قيادة الفريق لتحقيق نجاحات أسيوية، عبر الفوز على ذوب آهن، وهي مهمة شاقة وعسيرة، نظرا لقوة المنافس الذي يلعب على أرضه وبين جماهيره، علما أن مباراة الذهاب بين الفريقين في الرياضي انتهت بالتعادل السلبي في الرياض.

ويعول هيكتور على نجومه الذين بدأت تستعيد مستوياتها في الآونة الأخيرة في الدوري المحلي وارتفاع الروح المعنوية لديهم، واعتماد أسلوب اللعب الدفاعي أمام فريق شرس يعرف كيف يهاجم ويدافع في نفس الوقت وبنفس القوة ويملك إمكانات فنية وبدنية عالية.

يملك الشباب عديدا من النجوم القادرة على تحقيق نتيجة جيدة، على غرار المهاجم ناصر الشمراني وأحمد عطيف والبرازيلي مارسيلو كماتشو.

في المقابل، يدخل الفريق الإيراني المباراة أكثر ارتياحا من خصمه بعد التأهل وضمان الصدارة، ما يجعله يلعب وفق ما يريده مدربه المحلي منصور إبراهيم.

ويواجه الإمارات مأزقا صعبا عندما يحل ضيفا على الريان القطري؛ حيث لا بديل عن الفوز من أجل الوصول إلى الدور الثاني، وهي مهمة صعبة رغم أن الريان قد ودع البطولة رسميا منذ الجولة الماضية ولم تعد له أية آمال.

وتعود صعوبة المباراة إلى رغبة الريان في الثأر من الفريق الإماراتي الذي الحق به خسارة (2-صفر) لم يتوقعها الأول، وكانت سببا رئيسا في تقلص حظوظ وآمال الريان في مواصلة المشوار.

لكن المهمة قد تبدو سهلة إذا قرر الريان خوض المباراة بفريقه الرديف من أجل إراحة لاعبيه الأساسيين بعد المباراة القوية التي خاضها أمام قطر السبت الماضي بالدور ربع النهائي لكأس أمير قطر وتأهله إلى نصف النهائي، حيث يلتقي مع فريق الجيش الثلاثاء، وهي المباراة الأهم بالنسبة له في حملته للدفاع عن لقبه.