EN
  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2011

صدى الملاعب يكشف القصة الكاملة لشطب الأهلي الأردني

الأهلي الأردني هبط للدرجة الأولى بقرار من اتحاد الكرة

الأهلي الأردني هبط للدرجة الأولى بقرار من اتحاد الكرة

قرر الاتحاد الأردني شطب نتائج النادي الأهلي، وإنزاله للمشاركة في اللعب بالدرجة الأولى، بالإضافة إلى تغريمه 20 ألف دينار، وكان لتلك القرارات آثار سلبية على الأندية المنافسة على اللقب خاصة على الفيصلي الذي خصم من رصيده 6 نقاط؛ لأنه فاز على الأهلي مرتين

قرر الاتحاد الأردني شطب نتائج النادي الأهلي، وإنزاله للمشاركة في اللعب بالدرجة الأولى، بالإضافة إلى تغريمه 20 ألف دينار، وكان لتلك القرارات آثار سلبية على الأندية المنافسة على اللقب خاصة على الفيصلي الذي خصم من رصيده 6 نقاط؛ لأنه فاز على الأهلي مرتين، لكن الوحدات فاز مرة واحدة، وبالتالي خصم منه 3 فقط، وأيضا شباب الأردن 3 نقاط، لذا حرص صدى الملاعب على كشف القصة الكاملة حول العقوبة وأسبابها.

اتخذ الاتحاد الأردني قراره بعدما غاب النادي الأهلي عن مباراته؛ التي كانت مقررة أمام الحسين إربد في افتتاح الجولة الـ16 لدوري المحترفين، احتجاجا على تجاهل الاتحاد للاحتجاج الأهلاوي على مشاركة الدولي حمزة الدردور مع الرمثا أمام الأهلي، على رغم حصوله على 3 إنذارات.

قال سمير جنكات أمين عام النادي الأهلي الأردني: "انسحبنا لأن الاتحاد لا يطبق التعليمات الموضوعة، لأنه في حالة التطبيع يكون من حقنا الحصول على النقاط الثلاثة من مباراة الرمثا، لكن وجدنا أن الاتحاد يماطل ولا يريد إصدار أية قرارات، لذا طلبنا تأجيل مباراتنا أمام الحسين إربد حتى يصدر الاتحاد قراره بشأن الاحتجاج، وبعدها وجدنا أن طلب التأجيل مرفوض، فكان القرار النهائي عدم حضور الفريق لخوض اللقاء".

ولم يبد جنكات تخوفه من فكرة الهبوط للعب في الدرجة الأولى، قائلا: "لن نتراجع عن موقفنا، وسنطالب به أمام الاتحاد الدولي، وواثق من نجاحنا في الكشف عن تواطؤ الاتحاد الأردني لكرة القدم ضدنا، وستكون اللائحة الدولية سلاحنا".

ويعتمد الأهلي في موقفه على اللوائح الدولية بجانب القاعدة التاريخية، ومكانته في الكرة الأردنية، فالفريق من أعرق الأندية الأردنية بل العربية، وأحد 3 فرق شاركت في النسخة الأولى لدوري الأردن قبل 70 عاما.

قال يحيى بيشة رئيس النادي الأهلي: "نادي الأهلي أدخل لعبة كرة القدم عام 1944م، ولا أحد يحب أنه يرى الأهلي خارج منظومة كرة القدم الأردنية، ونحن إن شاء الله راح نركز خلال السنتين القادمين على إنشاء فريق قوي ومنافس ونرجع بشكل قوي على دوري المحترفين".

وكان الأهلي يتذيل دوري المحترفين الأردني برصيد خمس نقاط جمعها من التعادل في خمس مباريات، بعد أن عجز عن تحقيق أي انتصار.

إذا كان اعتبار النادي الأهلي هابطا من دوري المحترفين الأردني والدرجة الأولى يشكل لحظة حزينة في مسيرة هذا النادي العريق، فإنه في الوقت ذاته يشكل حافزا للأسرة الأهلاوية للعودة لاحقا إلى منصات التتويج، كما فعل الأهلي أواخر السبعينات حينما حمل كأس الدوري للمرة الثامنة.