EN
  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2010

الزين يطالب بعدم التهاون في معالجة الأخطاء صدى الملاعب يرصد أفراح الأهلاوية بالدوري الممتاز

فرحة الأهلي بلقب الدوري المصري

فرحة الأهلي بلقب الدوري المصري

رسمت جماهير النادي الأهلي المصري أجمل اللوحات في إستاد القاهرة، وبدأت الأفراح باللقب الـ35 والسادس على التوالي في مسابقة الدوري الممتاز، بعدما فاز فريقها على المنصورة بثلاثية نظيفة في المرحلة الـ22 ليضمن الاحتفاظ بالصدارة قبل ثلاث جولات على النهاية.

  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2010

الزين يطالب بعدم التهاون في معالجة الأخطاء صدى الملاعب يرصد أفراح الأهلاوية بالدوري الممتاز

رسمت جماهير النادي الأهلي المصري أجمل اللوحات في إستاد القاهرة، وبدأت الأفراح باللقب الـ35 والسادس على التوالي في مسابقة الدوري الممتاز، بعدما فاز فريقها على المنصورة بثلاثية نظيفة في المرحلة الـ22 ليضمن الاحتفاظ بالصدارة قبل ثلاث جولات على النهاية.

حسم الأهلي بطولته المفضلة أمام المنصورة الساعي لتبييض صفحته قبل الوداع للدرجة الثانية، وكانت نقطة واحدة تكفي للتتويج، فالرحلة بدأت مبكرا من أحمد حسن الذي عذب الدفاع والحارس لتتوالى بعدها الهجمات وبكثافة لكن لا مجيب على أي كرة، فالكل دون استثناء عجز عن ترجمة الفرص إلى أهداف، فالدقة والتركيز غابا ليهيمن الأهلي لكن دون نتائج.

نجح بالمقابل المنصورة بدفاعه على حجب المد الأحمر فيما كان ردهم الهجومي ضعيفا، الجماهير الغفيرة انتظرت الشوط الثاني على أمل أن الحسم سيكون فيه، وفعلاً لم يترك الأهلي جماهيره تنتظر الفرج بنار بردّها بثلاثة أهداف تناوب على تسجيلها أسامة حسني بهدف أول قربهم من اللقب وأشعل المدرجات، ثم شهاب أحمد الذي سجل الثاني، وقتل حسني طموحات المنصورة بالثالث.

علق الإعلامي اللبناني علي الزين على تتويج الأهلي، قائلا "كانت مسألة وقت مش أكتر تتويج الأهلي، تأخر شوي التتويج إنما بالنهاية اللقب 35 واللقب السادس على التوالي، الأهلي ما زال مسيطرا سيطرة شبه تامة على البطولة بمصر، على الرغم من إنه ها الموسم ما كان بأحسن حالاته، في لاعبين مستواهن كان عادي، بركات وأبو تريكة إصابات، عماد متعب عانى من إصابات أيضاً، لكن بالنهاية ما فينا إلا نشيد باللقب لأنه جاء على يد المدرب المصري حسام البدري، اللي تعرض لضغط كبير وخاصة بالفترة الأخيرة".

وأكد الزين أن البدري ورث تركة كبيرة تركها المدير الفني البرتغالي مانويل جوزيه، وكان على قدر المسؤولية والفريق، واستطاع أن يحرز اللقب ولكن يؤخذ على الأهلي خسارته ببطولة إفريقيا بهدفين مقابل لا شيء أمام الاتحاد الليبي في مرحلة متقدمة جدا، في مباراة الذهاب لدور الـ16، لذا يجب عدم المبالغة بالاحتفالات على حساب معالجة العيوب.