EN
  • تاريخ النشر: 25 مايو, 2011

صحيفة: حركة 20 فبراير تهدد مباراة الجزائر والمغرب

ذكرت صحيفة "الشروق" الجزائرية أن حركة "20 فبراير" المغربية ستهدد مسيرة اللقاء المرتقب بين المنتخبين المغربي والجزائري في الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الإفريقية بغينيا الاستوائية والجابون 2012 في مراكش يوم 4 يونيو/حزيران المقبل.

ذكرت صحيفة "الشروق" الجزائرية أن حركة "20 فبراير" المغربية ستهدد مسيرة اللقاء المرتقب بين المنتخبين المغربي والجزائري في الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الإفريقية بغينيا الاستوائية والجابون 2012 في مراكش يوم 4 يونيو/حزيران المقبل.

وينتاب الجانب الجزائري حالة من القلق والترقب، وخاصة في ظل الحديث عن نية شباب حركة 20 فبراير استغلال هذه المواجهة لتوجيه رسائلهم، وخاصة في ظل القمع الذي تعرضوا له منذ بداية حركتهم الاحتجاجية في فبراير/شباط الماضي، وهو الأمر الذي قد يتسبب في صدامات بين المحتجين والأمن المغربي‭.‬

وتعددت الأطراف الراغبة في استغلال مباراة الجزائر والمغرب، وآخرها تهديد رئيس الكوكب المراكشي فؤاد الورزازي بمقاطعة أنصاره لمباراة الجزائر قبل أن يتراجع عنها، احتجاجا على ما وصفه بالظلم الذي يتعرض له فريقه، وهو الشعور بالظلم المتقاسم بين المحتجين‭ ‬الذين‭ ‬خرجوا‭ ‬بأعداد‭ ‬كبيرة‮ ‬إلى‭ ‬شوارع‭ ‬المدن‭ ‬المغربية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المطالبة‭ ‬بالتغيير‭.

وكشفت تحضيرات السلطات المغربية لمباراة المغرب والجزائر أن هذه المواجهة لن تكون عادية، الأمر الذي دفع وزارة الشباب والرياضة المغربية إلى التفكير في انتقاء الجماهير التي ستحضر هذه المواجهة الهامة حتى يتم العبور بالمباراة إلى بر الأمان.

واستقرت وزارة الشباب والرياضة المغربية بشكل مبدئي على تخصيص نسبة كبيرة من التذاكر لمشجعي ناديي الرجاء والوداد بحجة حماسهم الكروي، وطريقة تشجيعهم المميزة، الأمر الذي قد يؤدي إلى إثارة غيرة مشجعي‭ ‬الأندية‭ ‬الأخرى.