EN
  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2009

انتقدت روراوة لخطب ود المصريين صحيفة جزائرية: الفراعنة يشنون حربا إعلامية "قذرة" ضدنا

حرب إعلامية مشتعلة بين مصر والجزائر

حرب إعلامية مشتعلة بين مصر والجزائر

وصفت صحيفة جزائرية حالة الصراع الإعلامي الدائر بين مصر والجزائر حاليا على خطف بطاقة التأهل لمونديال كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا بالحرب الإعلامية "القذرة".

  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2009

انتقدت روراوة لخطب ود المصريين صحيفة جزائرية: الفراعنة يشنون حربا إعلامية "قذرة" ضدنا

وصفت صحيفة جزائرية حالة الصراع الإعلامي الدائر بين مصر والجزائر حاليا على خطف بطاقة التأهل لمونديال كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا بالحرب الإعلامية "القذرة".

وقالت صحيفة "النهار" الجزائرية إن محمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم انتقد بعض وسائل الإعلام الجزائرية، مؤكدا أن هناك بعض وسائل الإعلام الوطنية في بلاده تعمل برفقة بعض الصحف المصرية من أجل إشعال نار الفتنة بين الشعبين المصري والجزائري، مؤكدة أن كل وسائل الإعلام الجزائرية وجدت نفسها في موقف اضطراري للتصدي للكثير من الافتراءات.

ووصفت الصحيفة نفسها تصريحات سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم بأنها "شطحات إعلاميةواعترضت على كلمات زاهر التي قال فيها إن منتخب بلاده سيسحق الجزائر، ويقتطع ورقة المرور إلى نهائيات كأس العالم.

وعلى النقيض تماما، أظهرت الصحيفة تصريحات روراوة التي أكد فيها أن المنتخب الذي سيفوز هو من يستحق أن يمثلنا كعرب في مونديال جنوب إفريقيا 2010، وسوف نقف بجواره ليرفع راية العرب في المونديال، وهو المهم حاليا.

ويستضيف المنتخب المصري نظيره الجزائري يوم 14 نوفمبر المقبل على استاد القاهرة في ختام الجولة السادسة والأخيرة من التصفيات، والتي يمتلك فيها المنتخب الجزائري ثلاث فرص للتأهل، بينما يملك المنتخب المصري فرصة واحدة فقط.

والفرص الثلاث التي يمتلكها المنتخب الجزائري هي الفوز أو التعادل أو الخسارة بهدف وحيد على الأقل، بينما يحتاج المنتخب المصري ثلاثة أهداف حتى يمكنه الصعود للنهائيات رسميا.

ولا يكفي المنتخب المصري الفوز بهدف واحد فقط، والفوز بفارق هدفين من شأنه أن يجعل هناك مباراة فاصلة بين الاثنين، ولم يتم تحديد الدولة المستضيفة للمباراة.