EN
  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2011

بعد العبور لنهائي إفريقيا للمحليين صحف تونس تشيد بالتأهل على حساب الجزائر

تونس تأهلت على حساب الجزائر

تونس تأهلت على حساب الجزائر

أشادت الصحف التونسية الصادرة يوم الأربعاء بتأهل منتخب بلادها إلى نهائي كأس أمم إفريقيا لكرة القدم للاعبين المحليين بعد تخطيه بصعوبة عقبة نظيره الجزائري في الدور قبل النهائي للمسابقة المقامة في السودان.

أشادت الصحف التونسية الصادرة يوم الأربعاء بتأهل منتخب بلادها إلى نهائي كأس أمم إفريقيا لكرة القدم للاعبين المحليين بعد تخطيه بصعوبة عقبة نظيره الجزائري في الدور قبل النهائي للمسابقة المقامة في السودان.

وصعد منتخب تونس الذي يشارك لأول مرة في بطولة إفريقيا للاعبين المحليين إلى المباراة النهائية بعد فوزه على الجزائر بركلات الترجيح 5 -3 عقب نهاية المباراة في الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل بهدف لكل فريق.

وقالت صحيفة الصحافة في مقال بعنوان "أرادوا النهائي بقوة.. فأدركوا مبتغاهم ولو بعناءإن ركلات الترجيح أنصفت المنتخب الوطني عندما صعدت به إلى نهائي البطولة.

ورأت الصحيفة أن "عدم بلوغ النهائي كان سيعتبر مظلمة في حق المنتخب الوطني؛ فقد قدم اللاعبون مستوى جيدا طوال البطولة واستحقوا التأهل عن جدارة واستحقاق رغم كل المصاعب خلال دربي شمال إفريقيا ضد الجزائر".

وأضافت "امتزجت إرادة اللاعبين مع إرادة الشعب؛ حيث استبسل المنتخب الوطني منذ بداية الدورة وكان الطرف الأفضل إلى حد الآن في البطولة، فهنيئا للكرة التونسية بإنجاز جديد وهنيئا لتونس بأبطالها".

وكان سلامة القصداوي مهاجم منتخب تونس للاعبين المحليين احتفل بهدف التقدم في مرمى الجزائر برفع لافتة صغيرة كتب عليها "تونس حرةفي إشارة إلى نجاح الثورة الشعبية في الإطاحة بنظام الرئيس زين العابدين بن علي.

واعتبرت صحيفة الصباح اليومية تأهل منتخب تونس للنهائي "ملحمةوقالت في عنوانها الرئيسي "منتخبنا في النهائي بملحمة رائعة".

وقالت الصحيفة إن إصرار المنتخب الوطني بدا واضحا على تحقيق الفوز والتأهل للنهائي منذ بداية المباراة.

كما تغنت صحيفة الصريح ببلوغ منتخب تونس المباراة النهائية، وعنونت مقالها "أبناء ثورة الكرامة على طريق الزعامةفي إشارة إلى رغبة المنتخب التونسي في العودة إلى واجهة الكرة في القارة الإفريقية.

وسيلعب منتخب تونس المباراة النهائية ضد نظيره الأنجولي الذي تغلب على السودان صاحب الأرض بركلات الترجيح في مباراة الدور قبل النهائي الثانية.