EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2009

رفضوا هزيمة منتخب بلادهم في الدقائق الأخيرة صحفيون جزائريون يعتدون بالضرب على المصريين

اعتدى عدد من الصحفيين الجزائريين في المركز الصحفي باستاد القاهرة على معظم الصحفيين المصريين بالضرب، عقب نهاية اللقاء مباشرة رافضين هزيمة منتخب بلادهم في اللحظات الأخيرة من اللقاء.

اعتدى عدد من الصحفيين الجزائريين في المركز الصحفي باستاد القاهرة على معظم الصحفيين المصريين بالضرب، عقب نهاية اللقاء مباشرة رافضين هزيمة منتخب بلادهم في اللحظات الأخيرة من اللقاء.

وقال مراسل mbc.net إن الصحفيين الجزائريين افتعلوا المشاكل مباشرة بعد نهاية المباراة، وقاموا بالاشتباك مع الصحفيين المصريين؛ حيث اعتدوا بالضرب على منسقة الإعلام بالاتحاد المصري لكرة القدم إيناس مظهر.

وأكد مراسل الموقع أن أفراد الأمن تدخلوا بسرعة وقاموا بفض الاشتباك الذي أثار العديد من الصحفيين المصريين وكاد الموقف أن يتفاقم لولا التدخل السريع من جانب الأمن.

وساد الحزن على وجوه لاعبي الجزائر وجهازهم الفني والإداري بعد الهزيمة من المنتخب المصري، الذي عاد أفراده بعد انتهاء اللقاء لأرض الملعب واحتفلوا مع الجماهير التي رفضت مغادرة الاستاد ورددت الأناشيد والأغاني المصرية.

وتأجل حسم بطاقة التأهل عن المجموعة الثالثة للتصفيات الإفريقية إلى يوم الـ18 من الشهر الجاري؛ حيث يواجه الفراعنة الخضر مجددا في مباراة فاصلة تحسم بطاقة التأهل لمونديال 2010، بعدما تساوى المنتخبان في النقاط والأهداف.

وفشل الخضر في اقتناص بطاقة التأهل إلى المونديال للمرة الثالثة في تاريخها بعد عامي 1982 في إسبانيا و1986 في المكسيك، بعدما تعرضوا بصدمة قوية منذ الدقيقة الثالثة التي سجل فيها الفراعنة هدفهم الأول وحتى الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع، إلا أن متعب سجل الهدف الثاني فأبقى على آمال مصر في التأهل بدورها إلى المونديال للمرة الثالثة في تاريخها بعد عامي 1934 و1990.

وكانت الجزائر بحاجة إلى الفوز أو التعادل أو الخسارة بفارق هدف واحد لضمان تأهلها دون خوض المباراة الفاصلة، فيما كانت مصر بحاجة إلى الفوز بفارق هدفين لضمان المباراة الفاصلة أو بفارق 3 أهداف للتأهل المباشر.