EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2010

في ربع نهائي أبطال أوروبا شياطين إنجلترا يخشون المارد الألماني.. وقمة فرنسية مشتعلة

نجوم مانشستر يتأهبون لمواجهة النادي البافاري

نجوم مانشستر يتأهبون لمواجهة النادي البافاري

سيكون بايرن ميونيخ الألماني مطالبا بنسيان كبوتيه الأخيرتين في البوندزليجا عندما يستضيف مانشستر يونايتد الإنجليزي وصيف بطل الموسم الماضي يوم الثلاثاء في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، كما يلعب أيضا ممثلا كرة القدم الفرنسية ليون وبوردو في مباراة لا تخلو من أهمية.

  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2010

في ربع نهائي أبطال أوروبا شياطين إنجلترا يخشون المارد الألماني.. وقمة فرنسية مشتعلة

سيكون بايرن ميونيخ الألماني مطالبا بنسيان كبوتيه الأخيرتين في البوندزليجا عندما يستضيف مانشستر يونايتد الإنجليزي وصيف بطل الموسم الماضي يوم الثلاثاء في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، كما يلعب أيضا ممثلا كرة القدم الفرنسية ليون وبوردو في مباراة لا تخلو من أهمية.

في المباراة الأولى، تتجه الأنظار إلى ملعب اليانز أرينا في ميونيخ، الذي سيحتضن قمة نارية بين بايرن ميونيخ ومانشستر يونايتد.

وتحفل المباراة بالذكريات.. خصوصا بعد النهائي التاريخي للمسابقة عام 1999، عندما تقدم الفريق البافاري 1-صفر حتى الوقت بدل الضائع قبل أن يسجل الشياطين الحمر هدفين قاتلين.

وثأر بايرن ميونيخ لخسارته في نهائي "كامب نو" وأطاح بمنافسه الإنجليزي من الدور ربع النهائي خلال موسم 2000-2001 بالفوز عليه 1-صفر و2-1 ذهابا وإيابا، ويمني النفس بتكرار إنجازه في الموسم الجاري ليواصل مشواره في البطولة، خصوصا أن مدربه الهولندي لويس فان جال أعلن منتصف الأسبوع الماضي عقب تأهل فريقه إلى المباراة النهائية لمسابقة كأس ألمانيا على حساب شالكه أنه يسعى إلى تحقيق الثلاثية (الدوري والكأس المحليان، ومسابقة دوري أبطال أوروبا).

وما يزيد من صعوبة مهمة بايرن ميونيخ المعنويات المهزوزة للاعبيه بعد الخسارتين المتتاليتين في الدوري المحلي أمام اينتراخت فرانكفورت وشتوتجارت بنتيجة واحدة، ما كلفه التخلي عن الصدارة لصالح شالكه، علما بأنه سيحل ضيفا على الأخير السبت المقبل قبل السفر إلى مانشستر لخوض إياب المسابقة الأوروبية.

أما مانشستر يونايتد -الساعي إلى بلوغ النهائي للمرة الثالثة على التوالي؛ فاز باللقب على تشيلسي عام 2008، ثم خسر أمام برشلونة العام الماضي- فيعول بشكل كبير على هدّافه واين روني صاحب 33 هدفا في جميع المسابقات هذا الموسم، بينها أربعة أهداف في هذه البطولة، جميعها في مرمى ميلان الإيطالي في الدور السابق، هدفان في الذهاب ومثلهما في الإياب.

ويملك مانشستر يونايتد الأسلحة اللازمة للعودة بنتيجة إيجابية من ملعب اليانز أرينا؛ في مقدمتهم المهاجم البلغاري ديميتار برباتوف صاحب الثنائية في مرمى بولتون، والجناح الوليزي المخضرم راين جيجز وبول سكولز ودارين فليتشر ومايكل كاريك، بالإضافة إلى الجناحين البرتغالي لويس ناني والإكوادوري انطونيو فالنسيا.

وسيكون ملعب "جيرلان" في ليون مسرحا للقمة الفرنسية بين ليون صاحب الضيافة وبوردو متصدر الدوري وحامل لقبه.

ويعتبر بوردو الفريق الوحيد الذي لم يخسر هذا الموسم في هذه المسابقة، كما إنه يملك أقوى خط دفاع بدخول مرماه 3 أهداف فقط، بيد أن ليون يبدو منتشيا بإخراج ريال مدريد العملاق في الدور السابق، كما إنه دأب على المشاركة في الكأس المرموقة في المواسم الأخيرة، لكنه فشل في تخطي ربع النهائي.

ولم يتأثر ليون بخسارة ورقتين رابحتين مطلع الموسم الجاري بانتقال هدّافه كريم بنزيمة إلى ريال مدريد، وصانع ألعابه البرازيلي جونينيو إلى الغرافة القطري.

في المقابل، حقق لوران بلان نجاحات باهرة على رأس الجهاز الفني لبوردو، ففاز باللقب المحلي العام الماضي في موسمه الأول مع الفريق وفي مهمته التدريبية الأولى، كما قاده هذا الموسم إلى تخطي مجموعة صعبة في الدور الأول ضمت بايرن ميونيخ ويوفنتوس الإيطالي.