EN
  • تاريخ النشر: 02 مايو, 2012

شوارع سطيف تتحول إلى كرنافالات بفوز الوفاق بكأس الجزائر للمرة الثامنة

تتويج الوفاق

اللقب الثامن للوفاق بكأس الجزائر

فرحة عارمة شهدتها شوارع مدينة سطيف الجزائرية، بعد تتويج فريقها وفاق سطيف بلقب كأس الجمهورية الثامنة، ليحطم بذلك الرقم القياسي في التتويج، بفارق لقب عن اتحاد العاصمة الذي حصل على البطولة 7 مرات من قبل.
وخرجت السيارات في مواكب ضخمة بالطريق الرئيسي الذي يربط عين الفوارة ومقر الولاية، مملوءة بزغاريد السيدات وصيحات الشباب والصغار والكبار

  • تاريخ النشر: 02 مايو, 2012

شوارع سطيف تتحول إلى كرنافالات بفوز الوفاق بكأس الجزائر للمرة الثامنة

 أجواء من الفرحة شهدتها شوارع مدينة سطيف الجزائرية، بعد تتويج فريقها وفاق سطيف بلقب كأس الجمهورية الثامنة، ليحطم بذلك الرقم القياسي في التتويج، بفارق لقب عن اتحاد العاصمة الذي حصل على البطولة 7 مرات من قبل.

وخرجت السيارات في مواكب ضخمة بالطريق الرئيسي الذي يربط عين الفوارة ومقر الولاية، مملوءة بزغاريد السيدات وصيحات الشباب والصغار والكبار وكل أطياف أبناء عين الفوارة، قبل أن تلتحق الجماهير الكبرى بعد عودتها من العاصمة سالمة غانمة في ساعات متأخرة من الليل، حيث عادت الحيوية للمدينة، ليقضي "السطايفة" ليلة بيضاء لم يعودوا فيها لبيوتهم سوى في ساعة مبكرة من اليوم.

وحسب ما نقلت صحيفة "الشروق" الجزائرية، فقد شهدت مدينة سطيف  يوما استثنائيا، بعد نجاح الوفاق في العودة باللقب من ملعب الخامس من يوليو أمام شباب بلوزداد، بالفوز عليه بنتيجة 2/1؛ حيث تحولت الشوارع إلى مهرجانات واحتفالات بالألعاب النارية والأغاني والأهازيج.

ورافق الفريق في رحلة العودة من العاصمة أكثر من 20 ألف متفرج، حرصوا على مؤازرة الوفاق في مباراته أمام بلوزداد.

يذكر أن الوفاق توج بكأس الجزائر لكرة على شباب بلوزداد، بنتيجة هدفين لواحد، بعد الوقت الإضافي في اللقاء النهائي الذي جمعهما بملعب "5 يوليو 1962" الأولمبي، بحضور عدة شخصيات رياضية وسياسية، تقدمهم رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر، ورئيس اتحاد الكرة الإفريقي عيسى حياتو.