EN
  • تاريخ النشر: 22 أبريل, 2010

مباراة الذهاب للدور نصف النهائي شقير وزياية يقودان الاتحاد لإسقاط الشباب في كأس الملك

فرحة لاعبي الاتحاد بالهدف الأول في شباك الشباب

فرحة لاعبي الاتحاد بالهدف الأول في شباك الشباب

اقترب الاتحاد من التأهل للمباراة النهائية من النسخة الثالثة لكأس خادم الحرمين الشريفين، بعدما تغلب على مضيفه الشباب -حامل اللقب- بهدفين نظيفين، خلال مباراة الذهاب لدور الأربعة التي جمعت الفريقين مساء الأربعاء على استاد الأمير فيصل بن فهد.

  • تاريخ النشر: 22 أبريل, 2010

مباراة الذهاب للدور نصف النهائي شقير وزياية يقودان الاتحاد لإسقاط الشباب في كأس الملك

اقترب الاتحاد من التأهل للمباراة النهائية من النسخة الثالثة لكأس خادم الحرمين الشريفين، بعدما تغلب على مضيفه الشباب -حامل اللقب- بهدفين نظيفين، خلال مباراة الذهاب لدور الأربعة التي جمعت الفريقين مساء الأربعاء على استاد الأمير فيصل بن فهد.

ونجح "العميد" بتلك النتيجة في الثأر من الشباب، الذي سبق أن تغلب على الاتحاد في المباراة النهائية لكأس خادم الحرمين الشريفين عامي 2008 (3-1)، و2009 (4-0).

جاءت الفرصة الخطيرة الأولى في المباراة لصالح الاتحاد، بعدما فشل قائد الفريق محمد نور في استغلال حصوله على الكرة خلف مدافعي الشباب، بتسديده للكرة بسهولة في يدي الحارس وليد عبد الله.

أهدر عبد الملك زياية أخطر فرص الاتحاد في الدقيقة الـ(32)، بعدما اخترق بمهارته الفردية الجانب الأيمن لدفاع الشباب، قبل أن يسدد مباشرة تجاه المرمى، لكن الكرة ارتطمت في القائم لتتحول الهجمة إلى ضربة مرمى لصالح الليث الأبيض.

وكرر الاتحاد الأكثر خطوة تهديده لمرمى الشباب، فكانت التسديدة القوية من قبل سعود كريري في الدقيقة الـ(34)، لكن الحارس وليد عبد الله تألق وحول الكرة إلى ضربة ركنية، وأهدر سلطان النمري فرصة جديدة للعميد، بعد أن ذهبت ضربته الرأسية فوق العارضة، قبل نهاية الشوط الأول بدقيقة.

بينما لم ينجح الشباب في تشكيل خطورة حقيقية على مرمى الاتحاد، بسبب غياب الترابط بين الثنائي الهجومي الأنجولي أمادو فلافيو والليبي طارق التائب، بينما سدد حسن معاذ أخطر كرات الشباب من ضربة حرة مباشرة، لكنها ذهبت إلى جوار القائم الأيمن لمرمى الاتحاد.

دخل الاتحاد الشوط الثاني بفعالية، بتسجيل الهدف الأول في شباك الشباب في الدقيقة الـ(50) بواسطة مناف أبو شقير، الذي نجح في الهروب من الرقابة الدفاعية وكسر مصيدة التسلل، بعدما تلقى تمريرة رائعة من زياية، لينفرد بالحارس وليد عبد الله، الذي فشل في حماية في الحفاظ على نظافة شباكه.

حاول الشباب الردّ سريعا بإدراك التعادل، لكن تسديدته الأرضية تصدى لها بثبات حارس الاتحاد مبروك زايد.

وضاعف زياية النتيجة لصالح الاتحاد في الدقيقة الـ(55)، بتسجيل الهدف الثاني، بعدما استقبل تمريرة نور، وحولها برأسه إلى داخل مرمى الشباب.

وكاد الشباب يقلل الفارق بتسجيل الهدف الأول في الدقيقة الـ(59)، لكن رأسية فلافيو ارتطمت في القائم الأيسر، قبل أن يشتتها دفاع الاتحاد إلى خارج منطقة الجزاء.

وتعرض زياية للإصابة في الدقيقة الـ(63)، ليخرج اللاعب الجزائري ويحل بدلا منه التونسي أمين الشرميطي.

وأهدر الشرميطي فرصة الهدف الثالث في الدقيقة الـ(83)، بعدما انطلق في الجبهة اليسرى للاتحاد مخترقا منطقة جزاء الشباب، إلا أن الكرة تحول إلى رمية تماس للشباب، بسبب غياب المساندة الهجومية.

وغاب التوفيق عن حسن معاذ، الذي اخترق بمهارته دفاع الاتحاد في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الوقت الضائع، لكن الكرة ارتطمت في قدمه بشكل خاطئ ليفقد السيطرة عليها، قبل أن يبعدها دفاع الاتحاد عن مرماه، وكرر الشباب محاولاته الهجومية دون جدوى.

وجاءت الهجمة الأخيرة في المباراة من قبل المغربي هشام بوشروان -مهاجم الاتحاد- الذي سدد بقوة خارج منطقة الجزاء، لكن الكرة ارتطمت في دفاع الشباب، ليطلق بعدها الحكم الألماني بيتر سيبل صفارة النهاية.

ويلتقي الفريقان في مباراة الإياب على استاد الملك فهد الدولي في جدة، يوم الإثنين الـ 3 من مايو/أيار.