EN
  • تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2009

قبل 24 ساعة من المواجهة المرتقبة شحاتة: لن نفرط في المونديال وسعدان: التأهل أصبح حلمنا

جانب من مباراة مصر والجزائر ذهابا

جانب من مباراة مصر والجزائر ذهابا

شدد حسن شحاتة -المدير الفني للمنتخب المصري- أن لاعبيه لن يفرطوا في فرصة الفوز على الجزائر غدا السبت، والتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، فيما أكد رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري- أن التأهل للمونديال لم يكن الهدف الأول للخضر، إلا أنه بعد الفوز على زامبيا في لوساكا أصبح حلما.

شدد حسن شحاتة -المدير الفني للمنتخب المصري- أن لاعبيه لن يفرطوا في فرصة الفوز على الجزائر غدا السبت، والتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، فيما أكد رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري- أن التأهل للمونديال لم يكن الهدف الأول للخضر، إلا أنه بعد الفوز على زامبيا في لوساكا أصبح حلما.

جاء ذلك في تصريحات للمدربين القديرين شحاتة وسعدان لموقع الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" قبل ساعات قليلة من مواجهتهما المنتظرة في تصفيات المجموعة الثالثة الإفريقية لحسم بطاقة التأهل إلى نهائيات كأس العالم.

وقال شحاتة: "إن لاعبيه قادرون على تخطى كل التحديات، نحن ندرك أن لدينا فرصة يجب علينا استغلالها، وقد واجهنا ظروفا أكثر صعوبة من قبل، ومع أقوى المنافسين، وتمكنا من تخطيها".

وأضاف "كان البعض يؤكد أننا فقدنا فرصة التأهل بعد هزيمتنا من الجزائر في بليدة، ولكننا اليوم ما زلنا في السباق، ولدينا فرصة علينا التشبث بها مع الاحتراز الكامل من منافس قوي".

بدوره، قال سعدان: "نحن في وضعية أفضل على مستوى النقاط والأهداف، وهو بالطبع عامل مهم للغاية، ويجعلنا ندخل المباراة بأعصاب هادئة، وحقيقة تفوقنا على الفريق المصري قبل مواجهته في القاهرة حسابيا يجب أن نستفيد منها على الميدان".

وأضاف "المباراة ستقام على جبهتين نفسية وتكتيكية، وسيكون للجانب النفسي أهمية خاصة لتحديد الفائز بتلك المباراة".

وأشاد سعدان بمعسكر الإعداد المصري لهذه المواجهة، بقوله: "هي بالطبع ميزة في صالح المصريين كونهم في معسكر مغلق للإعداد لما يزيد عن الأسبوعين؛ وذلك لأن أغلب عناصرهم من المحليين، ولكننا نتفوق في السمات النفسية، وأغلب لاعبينا محترفون في أفضل أندية أوروبا، وهو ما ساعدنا على إدراك الكثير خلال معسكرنا بمدينة فلورنس بإيطاليا رغم قصر مدته".

ولم يخف سعدان حقيقة أن التأهل لكأس العالم لم يكن الطموح الرئيسي لفريقه قبل انطلاق التصفيات، لكن تغيرت الأمور مع انطلاق المرحلة الثالثة من المباريات التأهيلية، بقوله: "كان الهدف المحدد لنا هو العودة لأمم إفريقيا بعد غياب دام أربع سنوات، وهو ما تحقق بفضل المساندة غير المحدودة التي نلقاها في الجزائر على كافة الأصعدة".

وتابع قائلا: "حقيقة لم يكن يشغل بالي سوى تحقيق هذا الهدف، ولكني شعرت أننا ربما نكون قادرين على تحقيق ما هو أبعد من ذلك بعدما فزنا على السنغال 3-2 في المرحلة الثانية، ومع التطور الكبير الذي شهده الفريق على مدار العامين الأخيرين".

وأكد الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" على موقعه الرسمي مساء الخميس أنه لم تشهد أي مباراة على مدار التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم "جنوب إفريقيا 2010" منذ انطلاقها وعلى مدار عامين تقريبا مثل هذا الكم من الترقب والتغطية الإعلامية كتلك التي تشهدها المباراة المرتقبة بين مصر والجزائر، والمقرر لها يوم 14 نوفمبر بملعب استاد القاهرة لحسم مصير بطاقة المجموعة الثالثة.

وأضاف أنه رغم الحيطة والسرية التي يفرضها الجانبان على استعداداتهما لتلك الموقعة؛ لم يبخل المدربان القديران سعدان وشحاتة على موقع الفيفا بأن يخصاه برأيهما قبل ساعات من مواجهتهما المنتظرة. فكلا الرجلين يؤمن تماما بفرص فريقه في التأهل في نفس الوقت الذي يكن فيه كل الاحترام لمنافسه.

وأوضح الفيفا أن كلا من سعدان وشحاتة قد أجمع على أن زامبيا كانت نقطة التحول في المجموعة، وخاصة بعد نجاح كل منهما في العودة بالنقاط الثلاث من هناك. حيث قال سعدان إن "الفوز على زامبيا هو ما جعلنا نتصدر المجموعة بارتياح، خاصة وأننا كنا قد فزنا على مصر قبلها بجدارة، وها نحن هنا اليوم على أعتاب العودة مرة أخرى لنهائيات كأس العالم".

وأضاف أن ما قاله سعدان لم يختلف كثيرا عن كلمات حسن شحاتة الذي مدح كثيرا قدرة لاعبيه لتحقيق الفوز خارج ملعبهم على رواندا، ثم زامبيا بهدف للاعب حسني عبد ربه الذي سيفتقده المصريون في تلك المباراة.

وذكر "الفيفا" أن سعدان وشحاتة رفضا كما كان متوقعا الحديث عن فريقيهما، ولكنهما لم يبخلا بالثناء على المنافس. فقال شحاتة عن الفريق الجزائري: "فريق يلعب كرة جيدة للغاية، ولديهم حماس وإصرار كبير على التنافسبينما أكد سعدان تربع الكرة المصرية على عرش الكرة الإفريقية في السنوات الأربع الأخيرة بقوله: "يعيشون حالة نادرة من الاستقرار والفوز بلقبين، بهذه القيمة يعكس الخبرات الكبيرة التي تسري في عروق هؤلاء اللاعبين".

ولكنه أكد أنه لن يلعب أمام مصر بأسلوب دفاعي؛ لأن ذلك سيكون أكبر خطأ، وقال: "سنؤدي مباراة متوازنة، خاصة وأن لدينا أفضلية على مستوى النتيجة".

وأصر الرجلان على أن الحضور الجماهيري المكثف للمباراة سيصب في مصلحتيهما، وقال شحاتة: "هدفنا دوما هو إسعاد تلك الجماهير، وأدعو الله أن نستمر في ذلك وبحضرتهم، ولاعبونا لديهم الخبرة الكافية للفوز أمام تلك الحشود كما حدث في عام 2006 بكأس أمم إفريقيا".

وعلى الجانب الآخر، فإن سعدان يرى أن المباراة ستكون بين اللاعبين على أرض الملعب وليست في المدرجات، وأن فريقه قد يستفيد من الضغوط الكبيرة على المصريين إذا ما استفادوا من نقاط الضعف في الفريق المصري، والتي تمرنوا عليها طوال الأيام الماضية.