EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2010

قرر اصطحاب الجهاز المعاون معه شحاتة: أتمنى تدريب نيجيريا في المونديال

شحاتة يحلم بالمونديال

شحاتة يحلم بالمونديال

أبدى حسن شحاتة -المدير الفني للمنتخب المصري- رغبته في تولي مسؤولية تدريب المنتخب النيجيري، خلال منافسات كأس العالم مجددًا، وذلك بعد المفاوضات التي أجراها معه مسؤولو الاتحاد النيجيري ودخوله ضمن قائمة مصغرة من المرشحين.

  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2010

قرر اصطحاب الجهاز المعاون معه شحاتة: أتمنى تدريب نيجيريا في المونديال

أبدى حسن شحاتة -المدير الفني للمنتخب المصري- رغبته في تولي مسؤولية تدريب المنتخب النيجيري، خلال منافسات كأس العالم مجددًا، وذلك بعد المفاوضات التي أجراها معه مسؤولو الاتحاد النيجيري ودخوله ضمن قائمة مصغرة من المرشحين.

وقال شحاتة الفائز بكأس الأمم الإفريقية في أنجولا 2010 لإذاعة الشباب والرياضة المصرية الرسمية يوم الأحد: إن الأمر كله في يد مسؤولي الاتحاد المصري برئاسة سمير زاهر، الذي بإمكانه الموافقة على ذلك من عدمه.

وأضاف مدرب "الفراعنة": أن عرض النسور النيجيرية ما زال تحت الدراسة، وسيحسمه في الجلسة التي سيعقدها خلال الأيام المقبلة مع زاهر وأعضاء اتحاد الكرة المصري، خاصة وأنه يحاول بشتى الطرق أن يتولى تلك المسؤولية.

وأكد شحاتة -الملقب بـ"المعلم"- أنه سيبذل قصاراه للحصول على موافقة نهائية، خاصة وأن كأس العالم هو حلم أيّ مدير فني ومن ثم، فإنه في حالة تحقيق ذلك، فسيكون على سبيل الإعارة، أي خلال كأس العالم ثم العودة مجددًا إلى المنتخب المصري.

أضاف: أنه في حالة توجهه إلى نيجيريا، فإنه سيدرس مدى إمكانية الحصول على خدمات بقية أفراد الجهاز الفني المعاون معه الذي يضم شوقي غريب وحمادة صدقي وأحمد سليمان.

واختتم شحاتة حديثه، قائلا: إنه سعيد بكل الإنجازات التي يحققها مع المنتخب المصري؛ لأنها تدخل البهجة والسرور على المصريين البسطاء، مؤكدًا أنه كان يشعر بالمسؤولية تجاه بلده عقب كل اتصال هاتفي يتلقاه من الرئيس محمد حسني مبارك الذي كان له دور كبير في مساندة الفريق عقب الخروج من تصفيات كأس العالم.

وعن مباراتي إسبانيا وإنجلترا الوديتين، قال شحاتة: "إننا سنتعامل مع المباراتين بشكل جاد للغاية، لنثبت للعالم أننا نستحق أن نكون أبطال إفريقيا للمرة الثالثة على التوالي".

يذكر أن المنتخب المصري لم يحالفه الحظّ في التأهل إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا لتصعد الجزائر بدلا منه، إلا أنه عوّض الفشل في التأهل للمونديال، بالفوز على أربعة منتخبات متأهلة للمونديال وتوّج باللقب للمرة الثالثة على التوالي والسابعة في تاريخه.