EN
  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2009

يبدأ الإعداد لأنجولا 2010 شحاتة يعتذر لجماهير مصر عن عدم التأهل للمونديال

شحاتة يعتذر عن عدم التأهل للمونديال

شحاتة يعتذر عن عدم التأهل للمونديال

وجَّه حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب المصري لكرة القدم رسالةَ اعتذارٍ إلى جماهير الكرة المصرية عن عدم التأهل لبطولة كاس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، وذلك من خلال التقرير الذي قدمه لسمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم عن الفترة الماضية.

وجَّه حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب المصري لكرة القدم رسالةَ اعتذارٍ إلى جماهير الكرة المصرية عن عدم التأهل لبطولة كاس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، وذلك من خلال التقرير الذي قدمه لسمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم عن الفترة الماضية.

ونقلت جريدة "الجمهورية" المصرية فقراتٍ من تقرير حسن شحاتة، وجاء فيه أن المنتخب استطاع أن يجبر الجزائر على مباراةٍ فاصلة برغم الكبوة الكبيرة التي سقط فيها الفريق وخسارته خمس نقاط كاملة في أول مباراتين، ثم تمكنه بعد ذلك من حصد 12 نقطة كاملة في 4 مباريات متتالية منها الفوز على الجزائر 2/صفر في مباراة 14 نوفمبر.

أما النقطة الثانية التي تحدث عنها داخل تقريره فهي الظروف التي أحاطت بالمباراة الفاصلة في أم درمان، والتي أدت إلى خروج الفريق بهزيمة مفاجئة صفر/1، وتخلي التوفيق بصورةٍ واضحة عن الفريق في تلك المباراة، وتأثر اللاعبين بالأجواء التي أحاطت بالمباراة.

وكشف شحاتة أيضًا مدى سيطرة الجمهور الجزائري على الشارع السوداني قبل المباراة بـ48 ساعة، وكذلك داخل ملعب استاد المريخ بأم درمان، مؤكدا أن اللاعبين حاولوا قدر استطاعتهم التغلب على هذه الظروف.. واستشهد المعلم في تقريره بأن بعض اللاعبين حاولوا أثناء المباراة إثارة الحماسة في جماهير مصر، ولكن الجماهير الجزائرية كانت لها السطوة والسيطرة.

وفي سياقٍ آخر يعقد سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة المصري اجتماعًا اليوم مع الجهاز الفني لمنتخب مصر للوقوف على الاستعدادات الخاصة بنهائيات كأس الأمم الإفريقية بأنجولا في الفترة من 10 إلى 31 يناير القادم.

يتضمن الاجتماع السبلَ التنظيمية لإقامة معسكرٍ مغلقٍ ابتداء من 22 ديسمبر الجاري حتى موعد السفر إلى أنجولا.

ويناقش الجهاز خطة الإعداد لكأس الأمم، والتعديلات التي ستجري على الفريق من خلال ضم عناصر جديدة وعودة أسماء قديمة، ويركز الجهاز خلال الفترة القادمة على متابعة مباريات الأسابيع الأخيرة للدور الأول للوقوف على الأسماء التي يمكن اختيارها، وإن كان الاتجاه داخل الجهاز هو الإبقاء على الهيكل الأساسي للمنتخب في كأس الأمم؛ لأنه من الصعب إجراء تعديلات كبيرة في صفوف الفريق في هذا الوقت الضيق؛ حيث لم يبق على البطولة سوى شهر.