EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2010

تحت شعار اللقب الإفريقي الرابع ومونديال 2014 شحاتة يسعى إلى تدعيم صفوف الفراعنة بنجوم جدد

الجهاز الفني لمصر حقق نتائج جيدة

الجهاز الفني لمصر حقق نتائج جيدة

يدرس الجهاز الفني للمنتخب المصري بقيادة حسن شحاتة وضع خطة طويلة الأجل للإحلال والتجديد داخل صفوف الفراعنة استعدادا للاستحقاقات المقبلة، وخاصة تصفيات كأس الأمم الإفريقية 2012 المقررة في غينيا والجابون، والتي تنطلق في شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2010

تحت شعار اللقب الإفريقي الرابع ومونديال 2014 شحاتة يسعى إلى تدعيم صفوف الفراعنة بنجوم جدد

يدرس الجهاز الفني للمنتخب المصري بقيادة حسن شحاتة وضع خطة طويلة الأجل للإحلال والتجديد داخل صفوف الفراعنة استعدادا للاستحقاقات المقبلة، وخاصة تصفيات كأس الأمم الإفريقية 2012 المقررة في غينيا والجابون، والتي تنطلق في شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

ويسعى شحاتة من خلال هذه الخطة إلى تجهيز الجيل الجديد الذي سيخوض نهائيات البطولة المقبلة للحفاظ على اللقب الإفريقي للمرة الرابعة بعدما تحقق في البطولات الثلاث الأخيرة، فضلا عن الاستعداد الجيد للتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

ويبحث الجهاز الفني الدفع بالعناصر التي ضمها منذ فترة ولم تحصل على فرصة حقيقية في المباريات الماضية بمنحهم الفرصة خلال المباريات الودية التي يخوضها الفراعنة في الفترة المقبلة من أجل إكسابهم حساسية المباريات؛ تمهيدا للاعتماد عليهم في المواجهات الرسمية، وخاصة في تصفيات إفريقيا التي تعد أكبر تجهيز للجيل القادم حتى يكونوا جاهزين للمشاركة في المباريات الرسمية.

وينتاب شحاتة القلق من خطة الإحلال والتجديد التي ينوي تنفيذها؛ حيث يخشى من عدم ظهور العناصر الجديدة بنفس مستوى النجوم الكبار في المنتخب الذي اعتمد عليهم في السنوات الأربع الأخيرة، وكان لهم تأثير قوي في تحقيق ثلاثية كأس الأمم الإفريقية.

ويدرس الجهاز الفني للمنتخب خطوات الإحلال التي يفضل أن تكون في أضيق الحدود من أجل الحفاظ على شكل وانسجام المنتخب، فضلا عن البحث عن أفضل الطرق من أجل إجراء الإحلال والتجديد دون المساس بانسجام الفريق خلال التصفيات.

وأبدى بعض أعضاء الجهاز الفني المعاون لشحاتة -شوقي غريب، وحمادة صدقي، وأحمد سليمان- تحفظات على التجديد الجزئي خلال التصفيات، خاصة وأنه عند انطلاق مباريات كأس الأمم الإفريقية 2012 التي ستقام في الجابون وغينيا الاستوائية قد يغيب أكثر من لاعب من العناصر الأساسية عن المنتخب بسبب الاعتزال، أو هبوط المستوى نتيجة كبر السن، وفي مقدمتهم: عصام الحضري، وعبد الواحد السيد، حارسا المرمى. ووائل جمعة، وسيد معوض، في خط الدفاع. وأحمد حسن، ومحمد أبو تريكة، في خط الوسط، والذي سيتخطى متوسط عمرهم الخامسة والثلاثين في عام 2012.

كما أن العناصر الأخرى كمحمود فتح الله، وهاني سعيد، وحسام غالي، ومحمد شوقي، ومحمد زيدان؛ سيتخطون عامهم الحادي والثلاثين في البطولة المقبلة، وهو ما يعني أن المنتخب في احتياج للتجهيز الحالي والمبكر خلال التصفيات الإفريقية المقبلة من أجل إعداد جيل جديد قادر على تحمل مسؤولية الكرة المصرية.

وقد عرض الجهازُ الفنيّ خلال اجتماعهم مع سمير زاهر -رئيس الاتحاد- اقتراحا بضرورة خوض ما بين خمسة إلى سبعة لقاءات ودية قبل انطلاق التصفيات، يتم خلالها منح اللاعبين الذين يسعى الجهاز الفني للاعتماد عليهم الفرصة في المشاركة؛ حيث إن عدد المباريات كافٍ لتجهيز الفريق، وتصحيح الأخطاء، قبل الدخول في المواجهات الرسمية الصعبة، خاصة وأن هذه المجموعة أصبحت تحتاج الفرصة بعد تواجدهم فترة طويلة مع المنتخب، مثل: أحمد رؤوف، والسيد حمدي، وشيكابالا، وعبد العزيز توفيق، والحارس محمود أبو السعود، فضلا عن لاعبي المنتخب الأوليمبي الذي وقع عليهم الاختيار ولديهم فرصة الاحتكاك في تصفيات دورة الألعاب الأوليمبية التي ستمنحهم خبرة أكثر وتؤهلهم للانضمام للمنتخب.

وأبدى الجهاز الفني تخوفه من موقف عصام الحضري الذي ابتعد عن المشاركة في المباريات مع الإسماعيلي ودخل في دوامة المشاكل المتتالية، وهو ما يعني صعوبة الاعتماد عليه إذا استمرت هذه المشاكل، ويجب أن يتم تجهيز البديل الذي سيكون عبد الواحد السيد أو محمد صبحي الذي تمسك بالفرصة، وظهر بمستوى جيد، واقترب بشدة من العودة للمنتخب في أول تجمع قادم، وسيكون هذا الانضمام على حساب الحضري.

وعلى رغم اقتراحات الجهاز الفني بضرورة البدء في الإحلال والتجديد منذ المباراة الودية القادمة التي ستقام في شهر مايو/أيار المقبل؛ إلا أن حسن شحاتة متمسك بخوض اللقاءين الوديين اللذين سيتم إقامتهما في شهر مايو/أيار بنفس العناصر التي يعتمد عليها، على أن يبدأ في الإحلال والتجديد خلال تصفيات كأس الأمم خوفا من هبوط المستوى، وهو الأمر الذي ما زال محور مناقشة بين المدير الفني والجهاز المعاون لعدم الاستقرار على رأي نهائي في ظل تخوف شحاتة من الإحلال والتجديد الكلي للمنتخب.