EN
  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2012

استبعاد 5 لاعبين لإنقاذ الفريق من الانهيار شبيبة بجاية تحت حصار الجماهير الغاضبة بعد ضياع خمس نقاط

شبيبة بجاية

أفراح لاعبي شبيبة بجاية اختفت بعد اقتراب ضياع الدوري

أزمة كبيرة يعيشها نادي شبيبة بجاية الجزائري بعد الخسارة المذلة التي تعرض لها وسط جماهيره أمام مولودية وهران بنتيجة (3-1)، وكانت سببا في اقتراب ضياع الفوز ببطولة الدوري لهذا الموسم، مما أشعل غضب الجماهير التي قامت بمحاصرة تدريب الفريق وسب اللاعبين، خاصة في ظل شكوك حول وجود مؤامرة من داخل الفريق لكي يسقط بتلك الهزيمة الكبيرة في هذا التوقيت الحساس من المنافسة على اللقب.

  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2012

استبعاد 5 لاعبين لإنقاذ الفريق من الانهيار شبيبة بجاية تحت حصار الجماهير الغاضبة بعد ضياع خمس نقاط

(الجزائر- mbc.net) قبل ثلاث جولات على انتهاء منافسات مسابقة الدوري الجزائري، تأزم الموقف في نادي شبيبة بجاية، ليس بسبب الاقتراب من الهبوط إلى الدرجة الثانية، فالفريق ينافس بقوة على اللقب هذ الموسم، لكن الأزمة اشتعلت بعد الخسارة على أرضه أمام مولودية وهران، صاحب المركز الـ(13)، بثلاثة أهداف مقابل هدف في الجولة الـ(27) من البطولة.

بتلك الخسارة ضاعت النقطة الخامسة على شبيبة بجاية، الذي سبق أن تعادل في المباراة السابقة أمام إتحاد حراس بهدف لكلا الفريقين، ليصبح الفريق حاليا في المرتبة الثالثة برصيد 44 نقطة، وبفارق 3 نقاط عن وفاق سطيف المتصدر، ونقطتين عن إتحاد العاصمة صاحب المركز الثاني.

وصلت درجة غضب جماهير بجاية إلى درجة ذهابهم إلى ملعب الوحدة المغاربية، ومنع الفريق من التدريبات، كما انهالوا على اللاعبين بالسب والشتائم -وفقا لما ذكرته الصحف الجزائرية الصادرة صباح الثلاثاء- واتهموهم بالتقصير في حق الفريق بحرمانه من التتويج باللقب الذي كان قريبا منه، وأمام استحالة إجراء الحصة التدريبية، طلب المدرب الفرنسي ألان ميشيال من لاعبيه مغادرة الملعب، والعودة إلى منازلهم، وهو ما حدث بعد ساعة من الانتظار.

وفي ظل الأجواء المتوترة التي كانت تسود ملعب الوحدة المغاربية، اضطر المسؤولون إلى طلب الشرطة التي جاءت سريعا وقامت بمراقبة الوضع دون أن تتدخل، قبل أن تتفرق الجماهير الغاضبة، بعدما تأكدوا من إلغاء التدريب.

كان فريق شبيبة بجاية قد خطف صدارة الدوري مع نهاية منافسات الجولة الـ(26)، رغم تعادله مع اتحاد حراش، مستغلال خسارة سطيف أمام وداد تلمسان بهدف نظيف، ووقتها تفوق بجاية بفارق الأهداف، لكن الفريق تراجع من جديد، بعد خسارة مذلة وسط جماهيره أمام مولودية وهران بثلاثية.

ذكرت جريدة الخبر الجزائرية أن رد فعل المدرب ميشال وتصريحاته، تؤكد أن هناك عددا من اللاعبين تعمدوا الخسارة أمام وهران، قائلا: "لم يسبق لي خلال مشواري الرياضي أن تعرضت للرشق بالحجارة في الملاعب، إنها المرة الأولى في حياتي.. راودتني شكوك فعلا خلال المباراة، وعندما أرى مجريات المباراة وكل ما حدث، ينتابني الشك، هذا أكيد، وعليه سأتحدث مع الرئيس بوعلام طياب في الموضوع".

وأضاف: "حدثت أمور أجهلها، وليس بمقدوري تفسير ما حدث أمام مولودية وهران".

وأثناء تجمع الجماهير الغاضبة حول ملعب التدريب، قام أحد المشجعين بالاعتداء على المهاجم وليام يابون، الذي حمله جزءا من مسؤولية الخسارة، كما تحدث البعض مع المدرب ميشال والقائد زافور، وطلبوا منهما تفسيرات بشأن ما حدث في مباراة مولودية وهران، والخسارة المذلة التي تلقاها الفريق في ملعبه.

كان بوعلام طياب -رئيس نادي شبيبة بجاية- قد أعلن صباح الإثنين -في مؤتمر صحفي- عن استبعاد خمسة لاعبين من قائمة الفريق، وهم معيزة، بوشريط، مروسي، بن شعيرة وقاسم، وبرر هذا القرار للحفاظ على الانضباط داخل الفريق واستقراره، واتهم هؤلاء اللاعبين بوقوفهم وراء الإضراب الذي نظمه لاعبو الشبيبة قبل مباراة الجولة الـ(26) أمام اتحاد الحراش بسبب المستحقات المالية.

كما أكد طياب عن استمرار التحقيقات لمعرفة مدى حقيقة وجود مؤامرة من بعض اللاعبين، للتسبب في خسارة الفريق المذلة أمام مولودية وهران.