EN
  • تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2010

في نهائي دوري الأبطال سيونجنام وذوب آهن في صراع بين شرق وغرب أسيا

قمة بين شرق وغرب أسيا

قمة بين شرق وغرب أسيا

يأمل ذوب آهن الإيراني كسر احتكار أندية شرق أسيا عندما يواجه سيونجنام ايلهوا الكوري الجنوبي في نهائي دوري أبطال أسيا لكرة القدم السبت على الملعب الأولمبي في العاصمة اليابانية طوكيو.

يأمل ذوب آهن الإيراني كسر احتكار أندية شرق أسيا عندما يواجه سيونجنام ايلهوا الكوري الجنوبي في نهائي دوري أبطال أسيا لكرة القدم السبت على الملعب الأولمبي في العاصمة اليابانية طوكيو.

وتخطى ذوب آهن الهلال السعودي في الدور قبل النهائي بفوزه عليه ذهابا وإيابا بنتيجة 1-صفر، في حين تأهل سيونجنام على حساب الشباب السعودي بفوزه عليه 1-صفر إيابا بعد أن خسر أمامه 3-4 ذهابا في الرياض.

وسيمثل الفائز في النهائي القارة الأسيوية في كأس العالم للأندية في أبو ظبي من 8 إلى 18 ديسمبر/كانون الأول.

وفازت الفرق العربية بالنسخ الثلاث الأولى عبر العين الإماراتي (2003) والاتحاد السعودي (2004 و2005)، ثم انتقلت السيطرة إلى شرق القارة عبر شونبوك الكوري الجنوبي (2006)، واوراوا رد دايموندز الياباني (2007(، وبقيت في اليابان عبر جامبا أوساكا (2008)، قبل أن يعيدها بوهانج ستيلرز إلى كوريا الجنوبية في 2009 بفوزه في النهائي على اتحاد جدة.

ويعتبر سيونجنام من أفضل الأندية في تاريخ الدوري الكوري الجنوبي، حيث فاز بلقب البطولة سبع مرات، لكنه ما زال يحلم بتحقيق لقب دوري أبطال أسيا للمرة الأولى في تاريخه، علما بأنه توج من قبل بلقب بطولة الأندية الأسيوية أبطال الدوري عام 1996 على حساب النصر السعودي.

ويعاني سيونجنام من أجل حجز بطاقة التأهل للمشاركة في النسخة المقبلة، بعد أن أنهى الدوري المحلي في المركز الخامس، وبات عليه شق طريقه من أجل الفوز بلقب الكأس المحلية للمشاركة في البطولة القارية العام المقبل.

من جانبه، يأمل ذوب آهن صعود درجة إضافية من المرتبة التي احتلها جاره في مدينة أصفهان سيباهان، عندما بلغ الأخير نهائي 2007 وخسر أمام أوراوا ريد دايموندز الياباني، لمعادلة إنجاز مواطنه باس طهران آخر الفرق الإيرانية التي أحرزت اللقب عام 1993 تحت نظامها القديم.

واللافت أن مدرب ذوب آهن الحالي منصور إبراهيم زاده كان مساعدا للكرواتي لوكا بوناتشيتش في نهائي 2007.

وتشهد المباراة مواجهة من نوع خاص بين شهاب جوردان حارس مرمى ذوب آهن والكولومبي ماوريسيو مولينا مهاجم سيونجنام.

ولعب مولينا (30 عاما) دورا هجوميا حاسما مع فريقه، إذ سجل 7 أهداف في 10 مباريات، ولكنه هذه المرة سيواجه الحارس جوردان الذي تلقت شباكه خمسة أهداف فقط في 11 مباراة والذي حافظ على نظافة شباكه في سبع مباريات خلال المسابقة هذا الموسم.

ويعتمد ذوب آهن على المهاجم الدولي محمد رضا العتبري، الذي سجل 4 أهداف هذا العام، والذي ساهم بصناعة العديد من الأهداف لزملائه في الفريق.