EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2011

سيدكا ينتظر التجديد للمنتخب العراقي

مدرب المنتخب العراقي الألماني فولفجانج سيدكا

مدرب المنتخب العراقي الألماني فولفجانج سيدكا

ذكر مدرب المنتخب العراقي لكرة القدم الألماني فولفجانج سيدكا يوم الجمعة أن الاتحاد العراقي الجديد لم يفاتحه حتى الآن بشأن تجديد مهمته مع المنتخب التي تنتهي أواخر يوليو/تموز، معربا عن اعتقاده أن الأمر يتصل بمباراتي العراق واليمن ضمن تصفيات مونديال 2014.

  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2011

سيدكا ينتظر التجديد للمنتخب العراقي

ذكر مدرب المنتخب العراقي لكرة القدم الألماني فولفجانج سيدكا يوم الجمعة أن الاتحاد العراقي الجديد لم يفاتحه حتى الآن بشأن تجديد مهمته مع المنتخب التي تنتهي أواخر يوليو/تموز، معربا عن اعتقاده أن الأمر يتصل بمباراتي العراق واليمن ضمن تصفيات مونديال 2014.

وصرح سيدكا لوكالة الأنباء الفرنسية: حتى الآن لم تتم مفاتحتي بشأن تجديد العقد، ومن المؤكد أنهم ينتظرون مباراتي اليمن، وهما طبعا صعبتان؛ لأن منتخب اليمن لا يستهان به.

ويخوض المنتخب العراقي الذي يقيم معسكرا محليا في أربيل؛ مباراتين مصيريتين أمام اليمن ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل ذهابا في 23 تموز/يوليو في أربيل، وإيابا في 28 منه.

وحول حظوظ المنتخب العراقي في هاتين المباراتين، قال سيدكا: "المنتخب اليمني يواصل استعداداته منذ 5 أسابيع في تركيا بعيدا عن المشاكل الجارية في اليمن، ويحاول أن يثبت نفسه كون بلده يعيش أوضاعا سيئة، وهكذا منتخبات تقاتل من أجل الفوز".

وأضاف "المنتخب اليمني يضم الآن عناصر جيدة، ومن المنتخبات الطموحة؛ لذا علينا أن نستعد جيدا له لأنه منتخب ليس سهلا".

وتابع سيدكا "تحضيراتنا الآن غير مستقرة ومتعثرة نتيجة عدم انضمام عدد من اللاعبين المتفرغين مع المنتخب الأولمبي، ويجب أن نحضر أنفسنا بشكل جيد حتى نمر من خلال اليمن، وعلى الحكومة واتحاد الكرة أن يدعما المنتخب".

وأضاف "علينا أن نقاتل من أجل هذه الفرصة، ويجب أن نستغل عامل الأرض والجمهور بكل ما تعنيه الكلمة حتى نستطيع حسم المباراة؛ لأن الجانب اليمني طلب إقامة المباراة الثانية في مكان عال جدا على ارتفاع 1500 قدم عن سطح البحر في منطقة أبها على البحر الأحمر، وهذه المنطقة باردة في الصيف، والتنفس صعب جدا فيها، ويبدو أنهم اعتادوا على هذه المناطق الجبلية فاختاروا البيئة المناسبة التي يستطيعون من خلالها تقديم أداء جيد، والحصول على نتيجة".

ويستعد المنتخب العراقي للدخول في معسكر خارجي في تركيا من 2 إلى 11 يوليو/تموز بعد أن كان مقررا في ألمانيا، وتعذرت إقامته لأسباب فنية.

وأوضح سيدكا "سوف نذهب إلى تركيا وأتمنى أن يكون المعسكر بصورة جيدة، وأعتقد أنه سيكون إيجابيا في مدينة إسطنبول؛ لأن إمكانات المنتخبات التركية جيدة وسبق أن أجرينا تدريبات في تركيا".

وبخصوص التأثيرات التي قد تُواجه المنتخب العراقي إثر نتائج الانتخابات الأخيرة للاتحاد العراقي والتي أدت إلى انتخاب نائب الرئيس السابق ناجح حمود لمنصب الرئيس خلفا لحسين سعيد؛ أكد سيدكا "لا نستطيع قول أي شيء، ولكن أتمنى ألا تؤثر، وأن يدعموا المنتخب ويقدموا المساعدة له ويعكسوا الصورة الإيجابية التي لم تكن واضحة حتى الآن بأدق تفاصيلها".

وأبدى سيدكا تذمرا من أرضية الملاعب التي تُجرى عليها التدريبات في أربيل، ويحاول الاتحاد الجديد نقلها مستقبلا إلى استاد الشعب الدولي في بغداد، بيد أن هذه الرغبة تصطدم بعدم سماح الجهات الحكومية الألمانية للمدرب سيدكا بالذهاب إلى العاصمة.