EN
  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2011

خلال مباراتين كرويتين سقوط حوالي 100 جريح في شغب الملاعب الجزائرية

بعض المصابين في حالة خطرة

بعض المصابين في حالة خطرة

¬سقط عشرات الجرحى في أحداث شغب سبقت إقامة مباراتين في دوري الدرجة الثانية والثالثة الجزائري لكرة القدم.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن 35 جريحا -بينهم واحد في حال الخطر- سقطوا في مواجهات بين مشجعي شباب قسنطينة متصدر دوري الدرجة الثانية للمحترفين ومشجعي مولودية باتنة الرابع على لائحة الترتيب.

وبدأت الصدامات قبل نصف ساعة من الموعد المحدد لبداية المباراة التي تندرج في إطار الجولة السابعة عشر من المسابقة حول جوانب الملعب قبل أن تنتقل إلى المدرجات وأرضية الميدان، مما دفع بالحكم إلى إرجائها لعدم توفر الظروف المناسبة لإقامتها.

وفي سياق متصل، ذكر شهود عيان أن أكثر من 40 شخصا بعضهم قصر، أصيبوا في مواجهات بملعب مفرة الذي كان يستعد لاستضافة مباراة نجم مفرة بالجار وفاق المسيلة لحساب مباراة مؤجلة عن المرحلة الثانية من دوري الدرجة الثالثة.

وأضاف المصدر أن بعض مشجعي الفريقين استخدموا في المواجهات العنيفة الحجارة والقضبان الحديدية، وأن حكم المباراة اضطر إلى إرجاء المباراة بسبب عدم توفر الأمن بالشكل الكافي.

  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2011

خلال مباراتين كرويتين سقوط حوالي 100 جريح في شغب الملاعب الجزائرية

¬سقط عشرات الجرحى في أحداث شغب سبقت إقامة مباراتين في دوري الدرجة الثانية والثالثة الجزائري لكرة القدم.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن 35 جريحا -بينهم واحد في حال الخطر- سقطوا في مواجهات بين مشجعي شباب قسنطينة متصدر دوري الدرجة الثانية للمحترفين ومشجعي مولودية باتنة الرابع على لائحة الترتيب.

وبدأت الصدامات قبل نصف ساعة من الموعد المحدد لبداية المباراة التي تندرج في إطار الجولة السابعة عشر من المسابقة حول جوانب الملعب قبل أن تنتقل إلى المدرجات وأرضية الميدان، مما دفع بالحكم إلى إرجائها لعدم توفر الظروف المناسبة لإقامتها.

وفي سياق متصل، ذكر شهود عيان أن أكثر من 40 شخصا بعضهم قصر، أصيبوا في مواجهات بملعب مفرة الذي كان يستعد لاستضافة مباراة نجم مفرة بالجار وفاق المسيلة لحساب مباراة مؤجلة عن المرحلة الثانية من دوري الدرجة الثالثة.

وأضاف المصدر أن بعض مشجعي الفريقين استخدموا في المواجهات العنيفة الحجارة والقضبان الحديدية، وأن حكم المباراة اضطر إلى إرجاء المباراة بسبب عدم توفر الأمن بالشكل الكافي.

واقتحم العشرات من جماهير وفاق المسيلة -الفريق الضيف- أرضية الملعب، بعدما حاصرهم جماهير مفرة في المدرجات، مما أحدث فوضى عارمة، واستدعى تدخل قوات الأمن؛ حيث تم التفريق بين جماهير الفريقين، فيما نقل رجال الحماية المدنية المصابين إلى المستشفى.

وأكد جابر زغلاش رئيس وفاق المسيلة، أن جماهير نجم مفرة اعتدوا على جماهير فريقه، وقال: "أصيب أكثر من خمسين مشجعا من وفاق المسيلة الذين كانوا ضحية اعتداءات بالأسلحة البيضاء".

وأضاف "لم أكن حاضرا في مفرة بسبب المرض، غير أن مسؤولي فريقي أخبروني بأن جماهيرنا تعرضوا لاعتداءات، وأحمّل مسؤولي مفرة مسؤولية ما حدث، كونهم لم يطلبوا حضورا أمنيا مكثفا رغم حساسية المباراة التي تعتبر محلية، وتعمدوا ترك جماهيرنا يصارعون خطر الموت".

ومن جانبه، قال عز الدين بن ناصر، رئيس نجم مفرة، إن "ما حدث مناوشات بين جماهير الفريقين، وقد تسبب في الأحداث جماهير المسيلةمضيفا "لا يتجاوز عدد المصابين العشرين مشجعا من الفريق، وقد غادروا جميعا المستشفى، ووفرنا النقل لجماهير المسيلة بحضور رئيس أمن ولاية المسيلة شخصيا".

وأوضح أن "الحكم حسيني دوّن في ورقة المباراة بأنها ألغيت بسبب مناوشات بين جماهير الفريقين".

من جهتها أعلنت مصادر طبية أنه أصيب في الاشتباكات نحو 20 مشجعا من وفاق المسيلة، يوجد خمسة منهم في حالة خطيرة، مشيرة إلى احتمال تعرض أحدهم إلى شلل بعد اعتداء عليه بقضيب حديدي؛ حيث تم نقل الجرحى من مستشفى مفرة إلى مستشفى المسيلة.