EN
  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2009

صحوة لأرسنال وخيبة جديدة لليفربول سقوط تشيلسي يقرب مان يونايتد من القمة الإنجليزية

فرحة لاعبي مانشستر يونايتد

فرحة لاعبي مانشستر يونايتد

ضيق مانشستر يونايتد الفارق إلى نقطتين مع تشيلسي متصدر جدول الدوري الإنجليزي، بعدما حقق "الشياطين الحمر" فوزا كبيرا على مضيفه وست هام برباعية نظيفة، فيما خسر "الزرق" أمام مضيفهم مانشستر سيتي بدفين لهدف، وقاد المدير الفني الإسرائيلي أفرام جرانت بورتسموث للفوز الأول تحت قيادته، بعد أن تغلب على ضيفه بيرنلي بهدفين دون رد يوم السبت في الجولة الـ15، وهو اللقاء الذي شهد مشاركة لاعب الوسط الجزائري حسين يبدا طوال الـ90 دقيقة، فيما ظل مواطنه المدافع نذير بلحاج على مقاعد البدلاء.

  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2009

صحوة لأرسنال وخيبة جديدة لليفربول سقوط تشيلسي يقرب مان يونايتد من القمة الإنجليزية

ضيق مانشستر يونايتد الفارق إلى نقطتين مع تشيلسي متصدر جدول الدوري الإنجليزي، بعدما حقق "الشياطين الحمر" فوزا كبيرا على مضيفه وست هام برباعية نظيفة، فيما خسر "الزرق" أمام مضيفهم مانشستر سيتي بدفين لهدف، وقاد المدير الفني الإسرائيلي أفرام جرانت بورتسموث للفوز الأول تحت قيادته، بعد أن تغلب على ضيفه بيرنلي بهدفين دون رد يوم السبت في الجولة الـ15، وهو اللقاء الذي شهد مشاركة لاعب الوسط الجزائري حسين يبدا طوال الـ90 دقيقة، فيما ظل مواطنه المدافع نذير بلحاج على مقاعد البدلاء.

وعلى استاد "الإمارات" انتفض أرسنال بفوزه على ضيفه ستوك سيتي بهدفين دون رد، ليرد اعتباره بعد الهزيمة الثقيلة التي تلقاها في المرحلة السابقة على أرضه أمام جاره تشيلسي بثلاثية نظيفة، فيما انتكس ليفربول مجددا بعدما اكتفى بالتعادل السلبي مع مضيفه بلاكبيرن روفرز.

أصبح مانشستر يونايتد في المرتبة الثانية برصيد 34 نقطة وبفارق نقطتين عن تشيلسي الأول صاحب الـ36 نقطة، فيما حل أرسنال ثالثا مؤقتا بـ28 نقطة، قبل أن يلعب توتنهام هوتسبير الرابع بـ26 نقطة مباراته أمام إيفرتون يوم الأحد.

في المباراة الأولى لم يكن فوز مانشستر يونايتد سهلا خاصة في الشوط الأول لأنه عانى في مواجهة دفاع وست هام.

نجح بول سكولز في وضع "الشياطين الحمر" في المقدمة بتسديدة صاروخية رائعة أطلقها بقدمه اليسرى من خارج المنطقة إلى يمين الحارس روبرت جرين، الذي لمس الكرة دون أن يتمكن من إبعادها عن شباكه في الدقيقة الـ45.

صمد وست هام في الشوط الثاني أمام ضيفه حتى الدقيقة الـ61 وبعدما أضاف الأيرلندي دارن جيبسون شباك أصحاب الأرض بكرة صاروخية أطلقها من خارج المنطقة أثر تمريرة من راين جيجز، ثم ضرب مانشستر مجددا وسجل هدفين في دقيقتين فقط، الأول بواسطة فالنسيا أثر تمريرة عرضية من أندرسون في الدقيقة الـ71، ثم بواسطة واين روني الذي لم يجد صعوبة في إيداع الكرة في مرمى جرين بعدما وصلته على طبق من فضة عبر فالنسيا في الدقيقة الـ72.

حقق أرسنال فوزا على ستوك سيتي ليكون بمثابة الصحوة بعد النتائج المخيبة للآمال، وفرض "المدفعجية" أفضليته منذ البداية وحصل على فرصة لافتتاح التسجيل عندما احتسب له الحكم ركلة جزاء، لكن الإسباني سيسك فابريجاس فشل في ترجمتها إلى هدف بسبب تألق الحارس الدنماركي توماس سورنسن في الدقيقة الـ21.

لم ينتظر "المدفعجية" كثيرا ليعوضوا هذه الفرصة؛ إذ نجح المهاجم الروسي أندريه أرشفين في افتتاح التسجيل في الدقيقة الـ26، بعدما تلاعب بمجهود فردي بالثنائي السنغالي عبد الله فاي والألماني روبرت هوث قبل أن يضع الكرة بعيدا عن متناول سورنسن.

ثم انتظر أرسنال حتى الدقيقة الـ79 ليضيف الهدف الثاني عبر كرة صاروخية أطلقها أرون رامسي من خارج المنطقة.

اعتقد الجميع أن فريق ليفربول عاد إلى الطريق الصحيح بعدما تغلب في المرحلة السابقة على جاره إيفرتون، لكن فريق المدرب الإسباني رافايل بينيتيز عاد ليكتفي اليوم بالتعادل بدون أهداف.

وتنازل ليفربول عن مركزه الخامس لأستون فيلا، الذي استعاد بدوره نغمة الفوز بعد تعادلين على التوالي وذلك بتغلبه على ضيفه هال سيتي بثلاثة أهداف لريتشارد دان في الدقيقة الـ13، وجيمس ميلنر في الدقيقة الـ29، والنرويجي جون كارو في الدقيقة الـ88 (ركلة جزاء).

وتغلب برمنجهام على مضيفه ويجان اتلتيك بثلاثة أهداف للسويدي سيباستيان لارسون في الدقيقتين (61، و72)، والإكوادوري كريستيان بينيتيز في الدقيقة الـ66، مقابل هدف للفرنسي شارل انزوجبيا في الدقيقة الـ33.

وعاد بورتسموث للانتصارات من جديد في مسابقة الدوري، بعد الفوز على ضيفه بيرنلي في المباراة الثانية التي يتولى فيها المدرب الإسرائيلي جرانت مهمة تدريب الفريق.

افتتح الأيسلندي هرمان هريدارسون في الدقيقة الـ65 التسجيل لبورتسموث، بعد تمريرة عرضية من النيجيري نوانكوو كانو، الذي دخل في الشوط الثاني، قبل أن يضيف الإيفواري ارونا ديندان الهدف الثاني في الدقيقة الـ84 بكرة رأسية عقب عرضية من جايمي اوهارا.

وأهدر ديندان ركلة جزاء لصالح بورتسموث في الدقيقة الـ32.

كان جرانت بدأ مشواره التدريبي مع بورتسموث في الجولة السابقة أمام مانشستر يونايتد الذي فاز بتلك المباراة بأربعة أهداف مقابل هدف.

حل بورتسموث في المرتبة قبل الأخيرة برصيد 10 نقاط، وترك المركز الأخير مؤقتا بفارق الأهداف عن ولفرهامبتون الذي يلعب مع بولتون واندررز في نفس الجولة الـ15.

تعرض تشيلسي لسقطة بعدما خسر أمام مضيفه مانشستر سيتي الذي هدية ثمينة لجاره "الاحمر" مانشستر يونايتد حامل اللقب بفوزه على "الزرق" المتصدر بهدفين لهدف.

افتتح تشيلسي التسجيل في الدقيقة 9 بمساعدة من مهاجم أصحاب الأرض التوجولي إيمانويل أديبايور الذي ارتدت الكرة من ظهره إلى الداخل الشباك بعد فرصة ثلاثية بدأها الألماني ميكايل بالاك من ركلة ركنية وصلت إلى العاجي ديدييه دروجبا الذي حولها برأسه فوصلت إلى فرانك لامبارد الذي سددها لكن الحارس الايرلندي شاي جيجن صدها لتسقط أمام الفرنسي نيكولا أنيلكا فسددها وصدها الحارس مجددا لكن الحظ لم يسعفه هذه المرة لأنها أرتدت من زميله أديبايور إلى داخل الشباك.

وحاول مانشستر سيتي أن يعود إلى أجواء المباراة فحاصر الفريق اللندني في منطقته ونجح أديبايور في الدقيقة 37 في تعويض الهدف الذي سجله في مرماه بإدراكه التعادل بعدما تابع تسديدة زميله شون رايت فيليبس في مرمى الحارس التشيكي بتر تشيك.

وفي الشوط الثاني نجح الأرجنتيني كارلوس تيفيز في وضع فريق المدرب الويلز مارك هيوز من ركلة حرة سددها منخفضة على يسار تشيك في الدقيقة 56.

حصل تشيلسي على فرصة ذهبية لأدراك التعادل عندما انتزع دروجبا ركلة جزاء بعد خطأ من نيدوم اونووها لكن فرانك لامبارد لم ينجح في ترجمتها إلى هدف بعدما اصطدم بتألق الحارس شاي جيجن في الدقيقة 83.