EN
  • تاريخ النشر: 29 أغسطس, 2010

سعدان: سنحطم تنزانيا لاحتلال الصدارة الإفريقية

سعدان يطمح في نيل صدارة المجموعة

سعدان يطمح في نيل صدارة المجموعة

أكد رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم- أن فريقه سيفوز على نظيره التنزاني عندما يلتقي المنتخبان يوم الجمعة المقبل في افتتاح الجولة الرابعة من مباريات المجموعة الرابعة المؤهلة لنهائيات كأس أمم إفريقيا 2012 التي تقام بالجابون وغينيا الاستوائية.

  • تاريخ النشر: 29 أغسطس, 2010

سعدان: سنحطم تنزانيا لاحتلال الصدارة الإفريقية

أكد رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم- أن فريقه سيفوز على نظيره التنزاني عندما يلتقي المنتخبان يوم الجمعة المقبل في افتتاح الجولة الرابعة من مباريات المجموعة الرابعة المؤهلة لنهائيات كأس أمم إفريقيا 2012 التي تقام بالجابون وغينيا الاستوائية.

وقال سعدان -في مؤتمر صحفي اليوم الأحد-: "سنحطم تنزانيا، الجزائر هي المرشح الأقوى في المجموعة، وينبغي عليها أن تفوز بالمباراة، علينا أن ننهي مشوار التصفيات في المركز الأول حتى نضمن تأهلنا مباشرة إلى النهائيات ونتفادى الحسابات".

وتابع: "الهزيمة أمام الجابون خدمتنا كثيرا، لقد سمحت للاعبين باستعادة توازنهم. الآن هم يعرفون ماذا ينتظرهم؛ لأن كل المنافسين يطمحون للإطاحة بالجزائر، وهم مطالبون بالتأكيد على هويتهم المونديالية".

وأشار سعدان إلى أن المواجهة أمام تنزانيا جاءت في ظروف صعبة، لكون الدوريات الأوروبية انطلقت للتو وليس كل اللاعبين جاهزين، وأن الفريق سيصل إلى أفضل مستوى له بعد ثلاثة أشهر من الآن، موضحا بأنه سيقف على إمكانية كل لاعب خلال المعسكر الذي يسبق المباراة.

وحدد سعدان خمس حصص تدريبية، واحدة منها بملعب مصطفى تشاكر بمدينة البليدة التي تستضيف المباراة، معترفا -في الوقت نفسه- بأنه لم يحدد من سيحرس المرمى، كما ألمح إلى عدم إشراك العائد عمر شاذلي لاعب خط وسط نادي كايزرسلاوترن الألماني من البداية، شأنه شأن الوجه الجديد محمد شاقوري مدافع نادي شارلوروا البلجيكي.

ومضى يقول: "اللاعبون الأحسن استعدادا هم الذين سيبدؤون المباراة وأبواب المنتخب مفتوحة لكل لاعب يتألق، لكنني أشدد على احترام خيارات المدرب".

وربط سعدان عودة "الخضر" إلى ملعب البليدة برغبة اللاعبين بعد التشاور مع الجهاز الفني؛ لأن الفريق لم يخسر أية مباراة على أرضه، كما جدد معارضته في الوقت الحالي تعيين مدرب مساعد إلى جانبه بحجة أن كل الأمور تسير على ما يرام.