EN
  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2009

بوقرة لا يخشى الإجهاد قبل مواجهة الفراعنة سعدان يكشف المؤامرة الزامبية.. ويحذر من الحرب النفسية

الجزائر تسعى للعودة إلى منافسات كأس العالم

الجزائر تسعى للعودة إلى منافسات كأس العالم

أكد رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري- أنه لن يقع ولاعبوه فريسة للمؤامرة الزامبية المتمثلة في تكرار تصريحات على لسان مدربهم الفرنسي هيرفي رونار وبعض اللاعبين ومسؤولي الكرة، والتي تعكس شعورهم بضعف حظوظهم في التأهل لمنافسات كأس العالم "جنوب إفريقيا 2010" وخاصة مع وجود مصر والجزائر كمنافسين قويين في المجموعة الثالثة.

أكد رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري- أنه لن يقع ولاعبوه فريسة للمؤامرة الزامبية المتمثلة في تكرار تصريحات على لسان مدربهم الفرنسي هيرفي رونار وبعض اللاعبين ومسؤولي الكرة، والتي تعكس شعورهم بضعف حظوظهم في التأهل لمنافسات كأس العالم "جنوب إفريقيا 2010" وخاصة مع وجود مصر والجزائر كمنافسين قويين في المجموعة الثالثة.

وذكرت جريدة الشروق الجزائرية تصريحات على لسان سعدان قائلا: "الجانب الزامبي يريد خداعنا، وعلينا الحذر من تصريحاتهم، لأني واثق من أنهم جميعا مجندون بما في ذلك السلطات السياسية من أجل التأهل لكأس العالم المقبل، فهم يرون أنها فرصة لا تعوض باعتبار أن المنافسات ستقام بجوارهم في جنوب إفريقيا، ما يعني أن آلاف الجماهير ستكون مدعوة لتخطي الحدود لمؤازرة منتخبها في ظهوره العالمي الأول".

وحذر سعدان من الحرب النفسية التي ينظمها الفرنسي رونار مدرب زامبيا، فهو يريد مباغتة جميع منافسيه سواء الجزائر أو مصر ورواندا حتى يجمع أكبر قدر ممكن من النقاط، ويحتل صدارة مجموعته، ويتأهل بعدها لكأس العالم، مضيفا أن هدف زامبيا إبعاد الأنظار عن منتخبها حتى يطمئن المنافسون، وهذا ما حدث مع مصر في الجولة الأولى عندما انتهت مباراتهم في القاهرة بتعادل (1-1).

كان رونار صرح أكثر من مرة بأن المجموعة الثالثة متقاربة المستوى بين المنتخبات المتنافسة، رغم أن المعطيات الأولية ترشح مصر ثم الجزائر، لكن الخضر قادرون على المنافسة وإحداث المفاجأة في أي وقت، واصفا رواندا بالحصان الأسود، خاصة وأنها أنهت الدور السابق في المركز الأول، وهذا يشكل أمرا مقلقا بالنسبة لفريقه زامبيا.

وتلعب الجزائر مباراتها المقبلة وسط جماهيرها أمام المنتخب المصري في 7 يونيو/حزيران، ضمن منافسات الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة، في مباراة يساهم فيها الفوز برفع حظوظ الفائز ومواصلة التنافس على تذكرة التأهل لكأس العالم 2010، فيما يأتي الدور على زامبيا في المرحلة الثالثة 20 يونيو/حزيران.

وعلق المدافع مجيد بوقرة لاعب جلاسكو رينجرز الاسكتلندي على لقاء مصر قائلا: "مستعد مع زملائي للتضحية بفترة الراحة ما بين المواسم الكروية لأداء مباراتي مصر وزامبيا في التصفيات، فلدينا الرغبة الكاملة لإسعاد جماهيرنا بالعودة للمنافسات العالمية، وبالنسبة لي لست قلقا على لياقتي البدنية، فرغم أنني لعبت معظم المباريات مع فريقي في مسابقة الدوري، لكني أفضل اللعب مع منتخب بلادي بدلا من الراحة، لا أخاف الإجهاد".

واختير بوقرة ليكون أفضل لاعب في رينجرز خلال موسم 2008/2009 عن طريق استفتاء جماهيري، وهذا الأمر جعل المدافع الجزائري يفضل البقاء مع الفريق عن الرحيل للدوري الإنجليزي بعدما تلقى أكثر من عرض للاحتراف، وبرر موقفه بأنه يبحث عن الاستقرار العائلي بجانب أن ناديه الحالي سيشارك في أبطال أوروبا الموسم المقبل، وهي فرصة لا يمكن التفريط فيها.