EN
  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2010

ديارا مستاء من قرارات حكم المباراة سعدان يعتبر الفوز على مالي أقوى ردّ على المنتقدين

الجزائر أسقط مالي بهدف حليش

الجزائر أسقط مالي بهدف حليش

أكد مدرب الجزائر رابح سعدان أن منتخب بلاده ردّ على المنتقدين بفوزه على مالي بهدف نظيف يوم الخميس في لواندا، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى، ضمن النسخة السابعة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الإفريقية.

  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2010

ديارا مستاء من قرارات حكم المباراة سعدان يعتبر الفوز على مالي أقوى ردّ على المنتقدين

أكد مدرب الجزائر رابح سعدان أن منتخب بلاده ردّ على المنتقدين بفوزه على مالي بهدف نظيف يوم الخميس في لواندا، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى، ضمن النسخة السابعة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الإفريقية.

وقال سعدان "خسرنا مباراة واحدة وانهالت علينا الانتقادات، وفوزنا على مالي ردّ على كل من هاجم اللاعبين والجهاز الفني، شرحنا الظروف الصعبة التي عانينا منها في المباراة الأولى، سواء من الحرارة والرطوبة، لكن لم يرحمنا أحد. اليوم قدمنا مباراة جيدة مستفيدين من انخفاض معدلي الرطوبة والحرارة، وأعتقد أنه أفضل ردّ على المنتقدين".

وأضاف المدير الفني للمنتخب الجزائري "كنا نعرف أن المباراة ستكون صعبة بين منتخبين كبيرين، وحاولنا الدفاع عن حظوظنا حتى الثانية الأخيرة، بدايتنا كانت مخيبة مطلع الشوط الأول، لكننا استعدنا توازننا تدريجيا ونجحنا في تسجيل الهدف الحاسم في نهايته".

واشتكى من سوء الملعب، قائلا "الأرضية صعبت مهمة اللاعبين ولحسن حظنا أننا خرجنا بأقل الخسائر سواء بالنتيجة أو الإصابات".

في المقابل، أعرب مدرب مالي النيجيري ستيفن كيشي عن استيائه من الخسارة، قائلا "خسارتنا مؤلمة وتعقد حظوظنا في التأهل إلى الدور الثاني، لاعبو الجزائر كانوا مصممين على تحقيق الفوز أكثر منا، لم نلعب جيدا، خصوصا في الشوط الأول، وحاولنا اللعب بسرعة بعد ذلك من أجل تدارك الموقف، لكن الدفاع الجزائري كان منظما جيدا".

أما قائد مالي محمدو ديارا فقال: "كنا نعرف أن المباراة ستكون صعبة على غرار المواجهات بين المنتخبين، وأن الفريق الذي سيفتتح التسجيل سيفرض سيطرته على مجريات المباراة".

وتابع ديارا: "نقطة ضعفنا في البطولة هي الكرات الثابتة، وقد نجحت الجزائر في استغلالها وسجلت هدف الفوز".

وأعرب النجم المالي عن استيائه من حكم المباراة الذي أشهر في وجهه بطاقة صفراء بمجرد مطالبته بخطأ، ووجه نداء إلى الاتحاد الإفريقي بالتحدث إلى الحكام، فهو قائد منتخب ومن حقه المطالبة بحقوق فريقه على أرضية الملعب.

مؤكدا أن هذه الأمور لا نراها في دوري أبطال أوروبا أو كأس الاتحاد الأوروبي أو بطولة كأس أوروبا، ورغم أن الإنذار سيحرمه من المشاركة في المباراة المقبلة، لكن لديه ثقة في زملائه القادرين على سد الثغرة وتحقيق الفوز على مالاوي على أمل بلوغ الدور ربع النهائي.