EN
  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2009

3 آلاف يورو ثمن التعادل مع رواندا سعدان يرفض خوض لقاءات ودية قبل مواجهة الفراعنة

سعدان يخشى الإصابات قبل لقاء مصر

سعدان يخشى الإصابات قبل لقاء مصر

أبدى المدرب الجزائري رابح سعدان عدم تحمسه لإقامة أية مباريات ودية للخضر في نهاية مايو/أيار المقبل، وذلك تحضيرا للمواجهة الهامة أمام مصر، في الجولة الثانية من تصفيات المجموعة الإفريقية الثالثة المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا بأنجولا وكأس العالم بجنوب إفريقيا عام 2010.

أبدى المدرب الجزائري رابح سعدان عدم تحمسه لإقامة أية مباريات ودية للخضر في نهاية مايو/أيار المقبل، وذلك تحضيرا للمواجهة الهامة أمام مصر، في الجولة الثانية من تصفيات المجموعة الإفريقية الثالثة المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا بأنجولا وكأس العالم بجنوب إفريقيا عام 2010.

وأوضح سعدان أنه درس هذا الأمر جيدا من كافة جوانبه، وأنه يفضل إقامة معسكر للخضر دون إجراء أية لقاءات ودية من أجل تحسين الانسجام بين اللاعبين، وذلك حسبما ذكرت جريدة "الخبر" الجزائرية اليوم الخميس.

وشدد على أن لاعبيه بحاجة -في نهاية الموسم- للاسترخاء والاسترجاع البدني بعد موسم شاق، مشيرا إلى أن اللياقة البدنية والفنية للاعبين تحتاج لعناية خاصة، قبل مباراتي مصر وزامبيا في يونيو/حزيران المقبل.

ورغم تلقي الاتحاد الجزائري عدة عروض من منتخبات أوروبية وأخرى إفريقية كبرى، إلا أن سعدان بدا مصمما على فكرة عدم إجراء لقاء ودي، خاصة وأن تلقي الخضر هزيمة ثقيلة ضد منتخب قوي قد تؤثر معنويا وسلبيا على اللاعبين قبل المواجهتين الهامتين في التصفيات، وعلى هذا الأساس فضل سعدان إقامة معسكر دون أن ينتهي بلقاء ودي.

ويعد إصرار سعدان على عدم إقامة مباريات ودية قبل لقاء مصر بمثابة خطأ كبير، خاصة وأن المنتخب الجزائري يعاني من ضعف انسجام لاعبيه منذ تولي سعدان قيادة الخضر في نوفمبر/تشرين الثاني 2007.

من جانب آخر، تسلم لاعبو المنتخب الجزائري بعد العودة من العاصمة الرواندية كيجالي مكافأة التعادل المتفق عليها، التي تقدر بنحو ثلاثة آلاف يورو لكل لاعب بما في ذلك اللاعبون المحليون، الذين اشترطوا الحصول على المنح بالعملة الأوروبية.