EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2009

نجوم الجزائر يعدون بالتعويض أمام مصر سعدان يبرر التعادل مع رواندا بسوء الملعب والكرة الجديدة

"الخضر" عادوا بتعادل سلبي من كيجالي

"الخضر" عادوا بتعادل سلبي من كيجالي

أجمع نجوم المنتخب الجزائري الأول عقب التعادل السلبي مع رواندا في كيجالي والحصول على نقطة غالية خارج الحدود الجزائرية على أن المباراة المقبلة أمام المنتخب المصري في الجولة الثانية للتصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 هي الأمل في استمرار المنافسة على بطاقة التأهل لكأس العالم.

أجمع نجوم المنتخب الجزائري الأول عقب التعادل السلبي مع رواندا في كيجالي والحصول على نقطة غالية خارج الحدود الجزائرية على أن المباراة المقبلة أمام المنتخب المصري في الجولة الثانية للتصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 هي الأمل في استمرار المنافسة على بطاقة التأهل لكأس العالم.

وقال مجيد بوقرة مدافع "الخضر" وجلاسكو رينجرز الاسكتلندي أن الفوز على "الفراعنة" أصبح ضرورة بعد التعادل السلبي مع رواندا، في مستهل مشوار التصفيات النهائية المؤهلة لكأس العالم 2010 يوم السبت.

وأضاف بوقرة في حوار مع صحيفة "الخبر" الجزائرية عقب انتهاء لقاء منتخب بلاده مع رواندا "أنه يجب إغلاق صفحة مباراة كيجالي والتفكير من الآن في مباراة مصر حتى نحافظ على حظوظنا في التأهل للمونديال".

أبدى وسط ميدان المنتخب الجزائري كريم مطمور أسفه الكبير لنتيجة التعادل أمام رواندا، موضحا أن الأمل في التأهل إلى المونديال ما زال قائما في حال الفوز على مصر في يونيو/حزيران المقبل.

ولم يجد المدرب الجزائري رابح سعدان ذريعة لتبرير التعادل سوى سوء أرضية الملعب، قائلا: "أرضية الملعب ساهمت بشكل كبير في فقدان التجانس بين المدافعين والمهاجمين".

كما أشار سعدان إلى عدم تأقلم لاعبيه مع النوعية الجديدة للكرة المعدة خصيصا لمونديال جنوب إفريقيا 2010، مشيرا إلى أنه صعب على عناصره التحكم في الكرة، وهو ما جعل اللاعبين يخفقون في التحكم بالكرة كما ينبغي.