EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2009

يحلم بالتتويج باللقب الإفريقي للمرة الأولى في تاريخه سطيف يتوعد الملعب المالي بنهائي كأس الاتحاد الإفريقي

وفاق سطيف يحلم بالتتويج بكأس الاتحاد الإفريقي

وفاق سطيف يحلم بالتتويج بكأس الاتحاد الإفريقي

ستكون الفرصة متاحة لوفاق سطيف الجزائري أن يحرز لقب كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم عندما يحل ضيفا على الملعب المالي يوم السبت في إياب الدور النهائي في العاصمة المالية باماكو.

ستكون الفرصة متاحة لوفاق سطيف الجزائري أن يحرز لقب كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم عندما يحل ضيفا على الملعب المالي يوم السبت في إياب الدور النهائي في العاصمة المالية باماكو.

وكان وفاق سطيف قطع خطوة هامة نحو الظفر باللقب للمرة الأولى في تاريخه بعد فوزه على الملعب المالي 2-صفر يوم الأحد الماضي على ملعب "8 مايو" في سطيف أمام 30 ألف متفرج في ذهاب الدور النهائي.

وسيصبح وفاق سطيف في حال فوز الفريق الجزائري الثاني الذي يتوج بطلا لهذه المسابقة بعد شبيبة القبائل الذي أحرزه في ثلاث مناسبات أعوام 2000 و2001 و2002.

ويسعى وفاق سطيف للعودة إلى ساحة التتويج القاري لأول مرة منذ 1988 عندما توج بطلا لكأس أبطال إفريقيا (دوري الأبطال حاليا) بفوزه على إيووايانوو ناسيونال النيجيري 4-1 في مجمل نتيجتي مباراتي الذهاب والإياب.

ويغيب عن وفاق سطيف عبد الملك زياية الذي سجل هدفي الذهاب رافعا رصيده إلى 15 هدفا في المسابقة، ومانحا فريقه أفضلية واضحة لخلافة الصفاقسي التونسي الذي توج باللقب في النسختين الأخيرتين بعد طرده في الدقيقة 84 من المباراة الأخيرة.

واعتبر مدرب وفاق سطيف علي مشيش أن غياب زياية -25 عاما- الذي لفت أنظار نادي سوشو الفرنسي لن يؤثر على فريقه، قائلا: "لن يغير إيقاف عبد الملك من خططنا، لأن البدلاء يملكون مستوى جيدا. نحن نلعب كفريق ولا نعتمد على أفراد".

ويغيب أيضا عن "النسور السود" حارسه الدولي فوزي الشاوشي، ولاعب وسط المنتخب الوطني خالد لموشيه بسبب الإيقاف. ولاعب وسطه مهدي قاسم، والمهاجم رفيق بودربال اللذان لم يتم تسجيلهما في الوقت المحدد للمسابقة التي خلفت كأس الكؤوس الإفريقية منذ خمس سنوات.

ويعتقد المدافع الكاميروني فرانسيس أمبان أن وفاق سيحرز اللقب وجائزة 660 ألف دولار أمريكي، قائلا: "حصلنا على دفعة معنوية هائلة بعد نتيجة الذهاب، لكن الملعب فريق قوي، وننتظر مباراة صعبة".

من جهته يعتمد الملعب على المهاجمين باكاري كوليبالي، وعثمان باجايوكو، اللذين تشاركا في تسجيل 6 أهداف في مواجهتي إنبي المصري في نصف النهائي، كما سجلا 10 من أصل 18 هدفا للفريق المالي.

وكان أكبر إنجاز للملعب تأهله إلى نهائي أول مسابقة في كأس أبطال إفريقيا منذ 44 عاما، عندما خسر أمام أوريكس دوالا الكاميروني 1-2.

وسيحجز الفائز من المباراة مقعدا له في مباراة كأس السوبر الإفريقية مع مازيمبي الكونجولي، حامل لقب دوري الأبطال في لوبومباشي في فبراير/شباط المقبل.