EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2010

في أولى جولات دور الثمانية لدوري الأبطال سطيف الجزائري في مواجهة نارية مع الترجي

سطيف والترجي وجها لوجه في البطولة الإفريقية

سطيف والترجي وجها لوجه في البطولة الإفريقية

يستهل مساء الجمعة نادي وفاق سطيف الجزائري مشواره في دور الثمانية (دوري المجموعات) لبطولة دوري الأبطال الإفريقي عندما يستضيف على ملعبه ووسط جمهوره نظيره الترجي التونسي في لقاء عربي خالص، ويسعى من خلاله الفريقان إلى الفوز بأول ثلاث نقاط في المشوار الإفريقي.

  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2010

في أولى جولات دور الثمانية لدوري الأبطال سطيف الجزائري في مواجهة نارية مع الترجي

يستهل مساء الجمعة نادي وفاق سطيف الجزائري مشواره في دور الثمانية (دوري المجموعات) لبطولة دوري الأبطال الإفريقي عندما يستضيف على ملعبه ووسط جمهوره نظيره الترجي التونسي في لقاء عربي خالص، ويسعى من خلاله الفريقان إلى الفوز بأول ثلاث نقاط في المشوار الإفريقي.

ويسعى وفاق سطيف إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه والخروج باللقاء بأقل الخسائر، خاصة أن الجماهير الجزائرية تضع آمالا كبيرة على الوفاق في إمكانية اجتيازه لقاء اليوم وتحقيق الهدف الأسمى بالتأهل للمربع الذهبي للبطولة.

وبلا شك فإن المواجهة ستكون مفتوحة أمام كل الاحتمالات، نتيجة لمعرفة الفريقين لبعضهما البعض، كما أنها تستقطب جمهورا عريضا في البلدين، ويطمح لاعبو الفريقين إلى الخروج منها بأقل الخسائر، وما يزيد من حرارتها المعرفة الجيدة للفريقين لبعضهما.

يراهن نور الدين زكري المدير الفني للوفاق على كسب نقاط المباراة في أول اكتشاف له أمام الجمهور الرياضي وأنصار الوفاق في الموسم الجديد والرهان على تجديد ثقته في شخصه، من خلال تقديم طبق ثري بتوابل جديدة، لإقناع المشككين في مسيرة النادي وقدرته على تنويع أهدافه ومواصلة زحفه نحو حصد ألقاب تليق بمقامه.

وعلى رغم الغيابات التي يعاني منها الفريق كالحاج عيسى وحسين مترف بسبب الإصابة إلا أن البدائل جاهزة على إثبات الذات والمشاركة في تلك المباراة من البداية.

على الجانب الآخر، ستكون مغامرة الترجي بتعزيز يضم 6 أسماء جديدة دخلت القائمة الإفريقية، وهم الحارس بن شريفية، ومجدي التراوي، ووليد الهيشري، وبرهان غنام، وهاريسو أفول، وصابر خليفة، وهي دون شك حلول هامة بالنسبة للجهاز الفني للترجي.

ويسعى أبناء الترجي إلى تجاوز عقبة مضيفه الوفاق الذي يعرفه جيدا، وقد سبق للترجيين أن لعبوا بملعب النار في مناسبتين، ويعرفون جيّدا صعوبة المهمة في هذه المجموعة، خاصة أن وفاق سطيف سيطر على الكرة الجزائرية في السنوات الأخيرة وواجه عدة فرق تونسية.

ويعلم جيدا أبناء الترجي صلابة المنافس وبالتالي فقد اختار المدرب فوزي البنزرتي الإعداد المركز ذا النسق التصاعدي لدخول المباراة بقوة وإنهائها بقوة، وعلى الرغم من أن إصابة مايكل إينرامو كانت ضربة موجعة للفريق إلا أن الجهاز الفني يعول على البوعزي والعياري وأيضا خليفة وغنام في الهجوم.