EN
  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2010

لحق بمانشستر وتشيلسي وليفربول ستوك سيتي يطيح بأرسنال من كأس إنجلترا

أرسنال فضّل الدوري على الكأس

أرسنال فضّل الدوري على الكأس

لحق أرسنال بمانشستر يونايتد وليفربول، وودّع مسابقة كأس إنجلترا من دورها الرابع، بعد خسارته أمام مضيفه ستوك سيتي 1-3 يوم الأحد على ملعب "بريطانيا".

  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2010

لحق بمانشستر وتشيلسي وليفربول ستوك سيتي يطيح بأرسنال من كأس إنجلترا

لحق أرسنال بمانشستر يونايتد وليفربول، وودّع مسابقة كأس إنجلترا من دورها الرابع، بعد خسارته أمام مضيفه ستوك سيتي 1-3 يوم الأحد على ملعب "بريطانيا".

وتأتي هذه الخيبة لفريق "المدفعجية" قبل دخوله في مرحلة حاسمة لمشواره في المنافسة على لقب بطل الدوري المحلي الغائب عنه منذ 2004، لأنه سيخوض 4 مباريات مصيرية في غضون أكثر من أسبوعين بقليل، تبدأ الأربعاء المقبل أمام أستون فيلا قبل أن يواجه مانشستر يونايتد وتشيلسي وليفربول.

وأشرك مدرب أرسنال الفرنسي أرسين فينجر المدافع المخضرم سول كامبل منذ البداية، بعد أن عاد الأخير إلى الفريق اللندني الذي دافع عن ألوانه لخمسة مواسم قبل أن يتركه في 2006 للانتقال إلى بورتسموث.

وأبقى فينجر ثنائي الهجوم الروسي أندري أرشافين والكرواتي إدواردو دا سيلفا على مقاعد الاحتياط، بينما شارك القائد وصانع الألعاب الإسباني فرانسيسك فابريجاس أساسيا إلى جانب تيو والكوت والشاب جاي إيمانيول-توماس (19 عاما) والمكسيكي كارلوس فيلا.

ووجد أرسنال الذي لم يذق طعم الهزيمة في 9 مباريات على التوالي، نفسه متخلفا منذ الدقيقة الثانية، إثر رمية جانبية انبرى الأيرلندي المتخصص روري ديلاب من الجهة اليمنى ولعب الكرة إلى داخل المنطقة، فأخطأ الحارس البولندي لوكاس فابيانسكي بالخروج من مرماه بالطريقة المناسبة، ليقتنص الجامايكي ريكاردو فولر هدف التقدم لأصحاب الأرض بكرة رأسية وضعها في الزاوية اليمنى.

ورغم اهتزاز شباكه، فقد فشل أرسنال في تهديد مرمى مضيفه بشكل فعلي في أيّة مناسبة حتى الدقيقة 42، عندما نجح في إدراك التعادل، إثر ركلة حرة حركها فابريجاس إلى البرازيلي دينيلسون، الذي أطلق الكرة من حدود المنطقة زاحفة، فتحولت من المدافع داني كولينز وسكنت في يمين الحارس الدنماركي توماس سورانسن.

ولم يطرأ أيّ تعديل على النتيجة مع بداية الشوط الثاني، ما دفع فينجر للزج بأرشافين وإدواردو دا سيلفا وأرون رامسي، بدلا من إيمانويل-توماس ووالكوت، والفرنسي الشاب فرانسيس كوكلان على التوالي (67)، إلا أن هذه التغييرات الثلاثة لم تعط النتيجة المرجوة منها؛ لأن ستوك سيتي نجح في التقدم مجددا في الدقيقة الـ 78 بكرة رأسية أخرى لفولر وضعها على يسار فابيانسكي إثر عرضية من المالي مامادي سيديبيه.

ووجه دين وايتهيد الضربة القاضية لفريق أرسنال، عندما أضاف هدف المضيف الثالث قبل 4 دقائق من النهاية، إثر عرضية جاءت من الجهة اليسرى عبر ماثيو إيثيرينجتون.

يذكر أن أرسنال قد ودّع أيضًا مسابقة كأس رابطة الأندية المحترفة على يد مانشستر سيتي، الذي يلعب لاحقا مع مضيفه سكونتورب يونايتد من الدرجة الأولى.