EN
  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2009

دورتموند يفوز بثلاثية في "بوندزليجا" زيدان يتلاعب بفولفسبورج "زياني" قبل أن يخرج مصابا

إصابة زيدان تقلق الجهاز الفني للفراعنة

إصابة زيدان تقلق الجهاز الفني للفراعنة

تلاعب الدولي محمد زيدان -مهاجم بروسيا دورتموند الألماني- بلاعبي فولفسبورج الذي يضم بين صفوفه الجزائري كريم زياني، بمساهمته في تسجيل زملائه ثلاثة أهداف في شوط المباراة الأول، ليفوز دورتموند 3-1، وذلك ضمن منافسات الأسبوع السادس عشر للدوري الألماني "بوندزليجا".

تلاعب الدولي محمد زيدان -مهاجم بروسيا دورتموند الألماني- بلاعبي فولفسبورج الذي يضم بين صفوفه الجزائري كريم زياني، بمساهمته في تسجيل زملائه ثلاثة أهداف في شوط المباراة الأول، ليفوز دورتموند 3-1، وذلك ضمن منافسات الأسبوع السادس عشر للدوري الألماني "بوندزليجا".

وتلقى الجهاز الفني لدورتموند صدمة موجعة، عقب تعرض زيدان -27 عاما- للخشونة المتعمدة من قبل أحد لاعبي فولفسبورج، ليخرج على إثرها مصابا غير قادر على السير بقدمه اليمنى.

ويترقب الجهاز الفني للمنتخب المصري بقيادة حسن شحاتة الموقف النهائي لزيدان، ومعرفة نوع الإصابة والفترة التي سيغيب فيها عن الملاعب، ليحسم موقفه النهائي بشأن مشاركته في كأس الأمم الإفريقية المقبلة في أنجولا 2010 من عدمه.

تألق زيدان خلال الشوط الأول، وأهدى زميله الأرجنتيني لوكاس باريوس كرة رائعة، سجل منها الأخير الهدف الأول لدورتموند، وفي الدقيقة العاشرة، راوغ زيدان أكثر من مدافع وحارس المرمى، ومرر الكرة بعقبه، سددها باريوس بسهولة في المرمى الخالي من حارسه.

وواصل دورتموند اعتماده بشكل كبير على زيدان، في الوقت الذي غاب فيه زياني عن تلك المباراة، ليحتسب حكم اللقاء في الدقيقة 36 ضربة حرة هيأ من خلالها زيدان الكرة لزميله باتريك أوفومويلا، الذي وضعها بدوره في الشباك، مسجلا الهدف الثالث، لينتهي الشوط الأول بثلاثية نظيفة.

وفي الشوط الثاني، تغيرت الأحوال تماما ومالت الكفة لصالح فولفسبورج، الذي تمكن من تقليص النتيجة وتسجيل هدفه الوحيد عن طريق البرازيلي إيدينالدو جرافيتي في الدقيقة 55، من انفراد بحارس دورتموند.

بعدها تعرض زيدان للخشونة المتعمدة من قبل أحد لاعبي فولفسبورج، ليخرج بعدها من أرضية الملعب، ويتم تبديله من قبل الجهاز الفني، وينخفض بعدها أداء دورتموند، وتنتهي المباراة بتلك النتيجة.

وفي مباراة ثانية، بدا فريق شتوتجارت يسير بشكل جيد في طريقه لتحقيق فوزه الثاني على التوالي، تحت قيادة المدرب السويسري كريستيان جروس، قبل أن يصاب الحارس ينز ليمان بلحظة جنون كلفت فريقه التعادل مع مضيفه ماينز 1-1.

وقام ليمان -أثناء استحواذه على الكرة في يده بشكل آمن بالدهس المتعمد على قدم أريستيد بانس -مهاجم ماينز- لتحتسب ضربة جزاء لأصحاب الأرض، قبل ثلاث دقائق على نهاية المباراة.

وأشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه ليمان، بسبب هذه المخالفة، والتي بدت كأنها ردّ فعل على مخالفة سابقة قام بها بانس ضده، وتقدم أيوجن بولانسكي لتسديد ضربة الجزاء، محرزا منها هدف التعادل لماينز.