EN
  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2011

زياية يقود الاتحاد إلى أول فوز عربي في دوري أبطال أسيا

زياية سجل الهدفين الأول والثالث

زياية سجل الهدفين الأول والثالث

قاد اللاعب الدولي الجزائري عبد الملك زياية، فريق اتحاد جدة السعودي، إلى تحقيق الفوز العربي الأول في الدور الأول من منافسات دوري أبطال أسيا لكرة القدم؛ وذلك على حساب ضيفه بيروزي الإيراني، بثلاثة أهداف مقابل هدف، في المباراة التي جرت بينهما على ملعب الأمير عبد الله الفيصل، في ختام مباريات الجولة الافتتاحية من مباريات المجموعة الثالثة.

  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2011

زياية يقود الاتحاد إلى أول فوز عربي في دوري أبطال أسيا

قاد اللاعب الدولي الجزائري عبد الملك زياية، فريق اتحاد جدة السعودي، إلى تحقيق الفوز العربي الأول في الدور الأول من منافسات دوري أبطال أسيا لكرة القدم؛ وذلك على حساب ضيفه بيروزي الإيراني، بثلاثة أهداف مقابل هدف، في المباراة التي جرت بينهما على ملعب الأمير عبد الله الفيصل، في ختام مباريات الجولة الافتتاحية من مباريات المجموعة الثالثة.

وسجل زياية الهدفين الأول والثالث للاتحاد في الدقيقتين الـ13 والـ75، كما سجل محمد نور الهدف الثاني من ضربة جزاء في الدقيقة الـ49، فيما سجل هدف بيروزي الوحيد اللاعب الدولي مازيار رازي في الدقيقة الـ19.

وتصدر فريق الاتحاد بهذا الفوز مجموعته برصيد ثلاث نقاط، بفارق نقطتين أمام كلٍّ من الوحدة الإماراتي وبونيودكور الأوزبكي اللذين تعادلا بهدف لكلٍّ منهما، اليوم، في المباراة الثانية بالمجموعة، فيما قبع بيروزي في مؤخرة المجموعة.

وقدَّم الاتحاد عرضًا جيدًا على مدار شوطي المباراة استعاد به ذاكرة الأداء الجميل، بعد سلسلة التعثرات التي حدثت له في المسابقات الداخلية. واكتفى الفريق بتسجيل ثلاثة أهداف، وأضاع عديدًا من الفرص السهلة بسبب رعونة مهاجميه وسوء الحظ.

وجاءت بداية المباراة مثيرةً، خاصةً من جانب الاتحاد الذي افتتح التسجيل مبكرًا عن طريق مهاجمه زياية في الدقيقة الـ13، بعدما انفرد على إثر تمريرة طولية بحارس المرمى الإيراني رحمان أحمدي، قبل أن يسدد الكرة ببراعة في المرمى.

وأشعل هدف الاتحاد المبكر المباراة؛ حيث بدأ بيروزي في تبادل الهجمات مع الاتحاد. وفي الوقت الذي تصدى القائم الأيمن لتسديدة زياية في الدقيقة الـ18، ارتدت الهجمة لتسكن الكرة مرمى الاتحاد في الدقيقة الـ19 إثر ضربة حرة سددها مازيار رازي فاصطدمت بمدافع الاتحاد حمد المنتشري وتغير اتجاهها إلى الزاوية البعيدة على يسار الحارس مبروك زايد.

وواصل الفريقان تبادل الهجمات خلال بقية الشوط الأول مع أفضلية للاتحاد، إلا أن أيًّا من الفريقين فشل في تحقيق الفوز في الدقائق التالية رغم الفرص التي سنحت لكلٍّ منهما، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي.

وبدأ الاتحاد مسيطرًا منذ بداية الشوط الثاني، وكاد محترفه البرتغالي نونو أسيس يسجل هدف التقدم، لكن الحارس الإيراني أعاقه وأسقطه داخل منطقة الجزاء، ليحتسب الحكم ضربة جزاء وينذر الحارس، ويتصدى لها نور ويسددها على يمين الحارس فأحرز هدف التقدم في الدقيقة الـ49.

وواصل الفريقان محاولاتهما الهجومية التي كان معظمها لفريق الاتحاد، لكن الحارس الإيراني تألق وتصدى لعديد من هذه الفرص، ومنها انفراد زياية في الدقيقة الـ71.

وفي الدقيقة الـ75 نجح زياية في تسجيل هدف الاطمئنان لفريق الاتحاد إثر تمريرة عرضية رائعة من راشد الرهيب إلى زياية غير المراقب على بُعد خطوتين فقط من المرمى، ليضعها في الشباك ويقود الاتحاد إلى الفوز.

وفي ربع الساعة الأخير من اللقاء، حاول كل فريق هز شباك الآخر، إلا أن تألُّق الحارسين حال دون إحراز أي أهداف أخرى، لتنتهي المباراة بفوز الاتحاد.