EN
  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2011

يجتمع بالوزير لبحث الأزمة زاهر "مرعوب" من رفض الداخلية تأمين الدوري المصري

الشعب ضرب الكرة المصرية

الشعب ضرب الكرة المصرية

طلب سمير زاهر -رئيس اتحاد الكرة المصري- الاجتماع مع وزير الداخلية اللواء منصور العيسوي من أجل مناقشة مصير ومستقبل الكرة المصرية في ظل الأحداث الراهنة، خاصة التي وقعت خلال مباراة الأهلي وكيما أسوان الأسبوع الماضي في كأس مصر.

طلب سمير زاهر -رئيس اتحاد الكرة المصري- الاجتماع مع وزير الداخلية اللواء منصور العيسوي من أجل مناقشة مصير ومستقبل الكرة المصرية في ظل الأحداث الراهنة، خاصة التي وقعت خلال مباراة الأهلي وكيما أسوان الأسبوع الماضي في كأس مصر.

وسيبحث زاهر مع وزير الداخلية وضع آليات ومعايير من أجل عدم تكرار وقائع الصدام بين الجماهير والشرطة مثلما حدث في المباراة المذكورة.

وحدثت اشتباكات عنيفة بين جمهور الأهلي وقوات الأمن عقب المباراة التي انتهت بفوز الأهلي بأربعة أهداف نظيفة في مباراة لا تمثل أهمية لبطل مصر.

جاءت هذه الاشتباكات بعد هتافات جماهيرية ضد وزارة الداخلية وقوات الأمن والرئيس السابق حسني مبارك وحبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق.

يأتي ذلك في الوقت الذي لم يناقش فيه الاتحاد المصري لكرة القدم فرض عقوبات على الأهلي وجماهيره التي شاركت بقوة في جمعة تعديل مسار الثورة المصرية أمس وهاجمت مقر وزارة الداخلية، وكذلك مديرية أمن الجيزة مطالبة بالإفراج عن أعضائها.

يذكر أن وزير الداخلية سبق وأعلن في أكثر من مناسبة انسحاب قوات الأمن من تأمين مباريات الكرة، ردا على هجوم الجماهير عليها على خلفية ثورة يناير التي كان أحد أسبابها تعنت رجال الشرطة مع الشعب في عهد العادلي.

الجدير بالذكر أن مباريات كأس مصر سوف تستأنف خلال أيام، بينما ينطلق الدوري للموسم الجديد الشهر المقبل.