EN
  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2009

التفاوض مع موريشيوس لمواجهتها وديا زاهر: مباراة زامبيا الأهم لمصر منذ مونديال 1990

مواجهة زامبيا مهمة لمصر والجزائر معا

مواجهة زامبيا مهمة لمصر والجزائر معا

يبذل المسؤولون في الاتحاد المصري لكرة القدم جهودا مكثفة من أجل ترتيب مباراة ودية للمنتخب الأول مع أحد المنتخبات الإفريقية في الأيام الثلاثة من شهر أكتوبر/تشرين أول المقبل استعدادا للمباراة المصيرية أمام زامبيا يوم 10 من الشهر ذاته.

يبذل المسؤولون في الاتحاد المصري لكرة القدم جهودا مكثفة من أجل ترتيب مباراة ودية للمنتخب الأول مع أحد المنتخبات الإفريقية في الأيام الثلاثة من شهر أكتوبر/تشرين أول المقبل استعدادا للمباراة المصيرية أمام زامبيا يوم 10 من الشهر ذاته.

وقال سمير زاهر -رئيس الاتحاد والمشرف العام على المنتخب-: "إننا نجد صعوبة كبيرة في الاتفاق على هذه المباراة، نظرا لأن الموعد المطلوب والمحدد لها هو أحد الأيام الثلاثة الأولى من الشهر المقبل، وهذا التاريخ لا يدخل ضمن الأجندة الدولية، لكن هناك محاولات للاتفاق مع منتخب موريشيوس". وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "الجمهورية" المصرية يوم السبت.

ويحتل المنتخب المصري المركز الثاني في المجموعة الثالثة للتصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا برصيد سبع نقاط، خلف الجزائر المتصدرة بعشر نقاط، بينما تحتل زامبيا المركز الثالث بأربع نقاط، وأخيرا رواندا بنقطة وحيدة في المركز الرابع الأخير.

وأكد زاهر أن الفترة المقبلة تتطلب تكاتف الجميع وتوفير المساندة الكاملة للفريق من أجل عبور عقبة زامبيا، والتي تمثل واحدة من أهم المباريات في تاريخ المنتخب منذ كأس العالم 1990؛ لأنها ستكون بوابة العبور إلى المواجهة الحاسمة مع المنتخب الجزائري على بطاقة التأهل لنهائيات المونديال.

إلى ذلك، يواصل الجهاز الفني للمنتخب بقيادة حسن شحاتة اجتماعاته من أجل التحضير لمعسكر الفريق يوم 26 سبتمبر/أيلول الجاري واختيار القائمة التي تخوض هذه المباراة الحاسمة.

ويتابع شحاتة ومعاونوه -شوقي غريب وحمادة صدقي وأحمد سليمان- مباريات الدوري المحلي للوقوف على مستويات اللاعبين الدوليين حتى يجهز بديل الدولي محمد شوقي الذي سيغيب عن اللقاء للإيقاف.

وذكرت الصحيفة ذاتها أن أحمد حسام "ميدو" وعمرو زكي لم يقنعا الجهاز الفني بمستواهما حتى الآن، خاصة وأن وزنهما ما زال زائدا.

ويأمل الجهاز في قدرة اللاعبين -وتحديدا زكي- العودة إلى المستوى المطلوب في الأسبوعين القادمين للدوري، بينما لن يكون هناك مكان لمحمد زيدان، برغم محاولات بعض المعنيين جس نبض الجهاز الفني بإعادته للصفوف في حال تقديمه اعتذارا رسميّا.